عاجل

رئيس مجموعة صناعة السيارات الألمانية فولسفاغن في الولايات المتحدة مايكل هورن ألقى خطابا هذا الخميس في الكونغرس الأمريكي، قدم خلاله اعتذارا عن فضيحة المحركات المغشوشة، وأعلن تحمل الشركة المسؤولية كاملة.

وتشكل شهادة هورن أمام اللجنة الفرعية للطاقة والتجارة المختصة بالإشراف والتحقيقات بمجلس النواب الأمريكي أحدث حلقة في فضيحة فولكسفاغن التي بدأت عقب اعتراف الشركة للمنظمين بأنها استخدمت برنامجا للتحايل على اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة الأمريكية.

رئيس مجموعة صناعة السيارات الألمانية في الولايات المتحدة مايكل هورن:” أود أن أقدم الاعتذارات الصادقة لفولسفاغن على استخدامها برنامجا معلوماتيا استخدم لخداع نظام قياس نسبة الانبعاثات الملوثة في محركات قسم من سياراتها. هذه الأحداث مثيرة للقلق، لم أكن أعتقد أن شيئا من هذا القبيل سيكون ممكنا في مجموعة فولسفاغن. لقد خسرنا ثقة مستهلكينا وعملائنا وجمهورنا فضلا عن موظفينا.”

ولم تتضمن تعليقات هورن مزيدا من التفاصيل الدقيقة ولم تقدم لمحققي مجلس النواب معلومات جديدة تذكر بشأن الفضيحة ولا كيف ستحل فولكسفاغن المشكلة مع قيام الشركة بإجراء تحقيق داخلي.

وتعهد هورن بالتعاون الكامل مع اللجنة وقال إن الأولوية بالنسبة للشركة حاليا هي التوصل إلى حل يرضي المستهلكين،كما أكد أن الشركة تتعهد بالتعويض عن الخسائر التي نجمت عن أفعالها وإصلاح الأضرار في أسرع وقت ممكن.

المجموعة الأولى عالميا في صناعة السيارات سحبت برنامج كمبيوتر من نسخ سياراتها لعام 2016 كان يجب الكشف عنه للمنظمين باعتباره أداة مساعدة للتحكم في الانبعاثات.