عاجل

تقرأ الآن:

مراهقات على منصات عروض الأزياء الدولية


ثقافة

مراهقات على منصات عروض الأزياء الدولية

قبيل دقائق قليلة من انطلاق العرض، تجلس هؤلاء العارضات وراء الكواليس بكل هدوء وثقة في النفس، لوضع اللمسات الأخيرة على تسريحة شعرهن.

عارضة الأزياء الإسرائيلية صوفيا ميشينتر، البالغة من العمرأربعة عشرعاما، افتتحت عرض ديور خلال أسبوع الموضة الباريسي الخاص بالربيع والصيف المقبلين.
الأمر أثار جدلا كبيرا، نظرا لصغر سنها.

تقول هذه العارضة:“أشعر أني مستعد لعروض الأزياء لأني محاطة جيدا بأهل الإختصاص. إنهم يعاملونني بشكل جيد هنا ويساعدوني كثيرا وكوني أبلغ من العمر أربعة عشرعاما ليس مشكلة فعلا.”

صوفيا ميشنتر الوجه الجديد من ديور، نشأت في حي متواضع مع والدتها وكانت تساعدها في تنظيف البيوت لتوفير مصروف الشهر.

تقول روتم غور، وكيلة في دار الأزياء ديور:“قبل أن تبدأ التجربة مع ديور، كانت تساعد والدتها في تنظيف المنازل، فإذا لم تكن صغيرة للقيام بهذا العمل فهذا يعني انها ليست صغيرة للمشاركة في عرض أزياء.

علامة شانيل المرموقة، قدمت أيضا عارضة جديدة في سن السادسة عشرة، لكنها متعودة على الأضواء لأنها ابنة النجمين جوني ديب وفانيسا بارادي واسمها ليلي.

كارل لاغرفيلد مصمم الدار لا يرى أن عمر العارضات ليس مشكلة.

كارل لاغرفيلد، قائلا:“الجمهور يريد أن يرى فتيات مثلها. رغم أنهن من فئات عمرية مختلفة عما نراه عادة، هؤلاء الفتيات يمثلن اللحظة الراهنة وأنا اقتنص هذه الفرصة وهذا هو دور الموضة، نحن لا نقوم بشيء سيء فهذا هو عملنا.”

عارضات الأزياء المراهقات ليس شيئا جديدا، فالعارضتان الشهيرتان كيت موس ونعومي كامبل اكتشفتا في سن الخامسة عشرة تقريبا.
غير أن مجلس الأزياء البريطاني، يفرض التعاقد مع عارضات أزياء تتجاوزن سن السادسة عشرة، للمشاركة في أسبوع الموضة اللندني.

تقول كارولين روش، الرئيسة التنفيذية لمجلس الأزياء البريطانية:’‘ كل المصممين المتعاقدين مع أسبوع الموضة في لندن، يجب عليهم تقديم عارضات في سن السادسة عشرة فما فوق..من المهم أن نعمل بشكل وثيق مع الوكالات،
وإذا كان هناك شابات تشاركن لأول مرة في العروض، فمن الأكيد أنهن ستكن محاطات بشكل جيد”

بعض المصممين يرون أن القضية الأساسية ليست سن
العارضات ولكن صحتهن. فصناعة الموضة عادة ما تتهم بالضغط على عارضات الأزياء لفقدان وزنهن، حتى أن البعض منهن يصبن بمرض فقدان الشهية.

تقول المصممة الأنجليزية ديان فون :“أعتقد أن الشيء المهم هو أن لا نشجع الفتيات على النحافة الزائدة التي تضر بأجسامهن. كما لا نشجع الشابات تحت سن السادسة عشرة على الصعود على منصة العرض، الأهم من ذلك هو الإعتناء بتعذيتهن.”

في أبريل الماضي ، أصدرت فرنسا قانونا يحظر تقديم عارضات نحيفات للغاية
لكن عارضة الأزياء الفرنسية ايميلين فالاد لها رأي آخر.
تقول:“يجب أن نعرف شيئا: المصممون ليس لديهم وقت لتجريب الأزياء على فتيات لديهن منحنيات لأن ذلك يتطلب منهم وقتا طويلا ، قد يستغرق يوما واحدا للحصول على التصميم المناسب ولكن الفتاة التي لا تملك منحنيات
من السهل وضع الملابس على جسمها لأنها ستتلاءم مع شكله بسهولة.”

بعض العارضات المراهقات نحيفات للغاية لأن أجسامهن في طور النمو، أمر تندد به العارضات الأكبر سنا

تقول عارضة الأزياء ، نيلام غيل:“يجب البدء في هذا العمل في سن الثامنة عشرة ، أنا فعلت ذلك ولكن عندما أنظر إلى الوراء لأرى بداياتي، أشعر بامتنان لعلامة بيربري التي اعتنت بي كثيرا، لأني اشتغلت معها فقط انذاك، فلم أكن مستعدة للسفر وحيدة في جميع أنحاء العالم، كان هناك الكثير من الضغوط”

يقول عارض الأزياء ديفيد غاندي:“لا يمكنك تحمل خيبات الأمل. في سن الرابعة عشرة أو في حتى في سن الثمانية عشرة، لا تكون لديك الخبرة الكافية. قد تكون مستعدا لهذا العمل بدأ من سن الثانية والعشرين أوالثالثة والعشرين.”

هؤلاء الفتيات النضرات قد يجذبهن عالم الموضة البراق لكنهن قد لا يكن واعيات بما فيه الكفاية، بأن عروض الأزياء في هذه السن الصغيرة، قد تحرمهن من التمتع بشبابهن ومن تحقيق أحلام أجمل بعيدا عن منصات ديور وشانيل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"فوق السادة" تندد بالبطالة من خلال محاكاة ساخرة لأغنية"أبتاون فانك"

ثقافة

"فوق السادة" تندد بالبطالة من خلال محاكاة ساخرة لأغنية"أبتاون فانك"