عاجل

استأنفت المحادثات بين إدارة الخطوط الجوية الفرنسية وممثلي النقابات في مقر الشركة بالعاصمة باريس، في محاولة جديدة للاتفاق على خطة ترضي جميع الأطراف.

الاجتماع الذي مر بسلام حسب ما أعلن عنه اتحاد الطيارين الرئيسي، جاء عقب أربعة أيام من أعمال العنف التي حصلت عقب اقتحام الموظفين الغاضبين غرفة الاجتماعات وقاموا بالإعتداء على مدير الموارد البشرية كزافيه بروسيتا.

إير فرانس كانت تعتزم خلال الاجتماع خفض 2900 وظيفة بحلول العام 2017 والتخلص من 14 طائرة من أسطول رحلاتها الطويلة. التخفيضات المقترحة كانت ستشمل 1700 موظف أرضي، و900 جوي و300 طيار.