عاجل

مسلسل الإعتداءات بالسلاح الأبيض بين الإسرائيليين والفلسطنيين بلغ الجمعة ذروته، ففي ببلدة ديمونة جنوبي إسرائيل قام شاب إسرائيلي بطعن فلسطينيين وعربيين إسرائيليين مما أدى إلى إصابتهم بجروح متفواتة الخطورة، وحسب مصادر إعلامية فإن الشرطة الإسرائيلية ألقت القبض على منفذ العملية الذي أكَد فعلته بدوافع قومية.

منذ بداية الشهر الجاري تعتبر هذه أول مرة يقدم فيها يهودي على الهجوم بالسكين ضد العرب، وفي الضفة الغربية قتل شاب فلسطيني رميا بالرصاص بعد اعتدائه بالسلاح الأبيض على شرطي إسرائيلي.

في ظل كل هذه التطورات وخلال خطبة الجمعة دعى إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إلى تعميق الإنتفاضة:” يا أبطال السكاكين، يا أبطال العمليات الفردية، يا أهلنا في الضفة والقدس وفي كل مكان نقول اليوم من أرض غزة العزَة: لن ننسى الوصية”.

وفي سياق موجة الإعتداءات التي ميزت المنطقة هذا الجمعة تعرضت إمرأة عربية إسرائيلية لإصابات خطيرة برصاص قوات الأمن الإسرائيلية بعدما هاجمت بالسكين حارس محطة المسافرين بأفولا شمال إسرائيل.