عاجل

رياح الفساد لا تزال تهب على عالم كرة القدم لتكشف النقاب عن فضيحة أخرى أدَت إلى إبعاد رئيس الفيفا المستقيل سيب بلاتر وميشال بلاتيني رئيس الإتحاد الأوروبي لمدة تسعين يوما مع منعهما من أي نشاط مرتبط باللعبة خلال هذه الفترة.

قرار أعلنته الخميس لجنة الأخلاق التابعة للفيفا ضد بلاتر وبلاتيني بتهمة الفساد يبعث الشكوك من جديد حول مصداقية ونزاهة القائمين على الرياضة الأكثر شعبية في العالم، بعض الأصوات على غرار رئيس الإتحاد الألماني طالبت بتغيير جذري على مستوى المسييرين.

فولفغانغ نيرسباخ، رئيس الإتحاد الألماني لكرة القدم، صرَح قائلا:“الآن للأسف وفي ظل كل هذه القصة، يجب أن يتولى أشخاص جدد إدارة الشؤون الكروية كما أنَ المستقبل يجب أن يكون بدون الرئيس السابق، بدون سيب بلاتر”.

ميشيل بلاتيني الذي أعلن ترشحه لخلافة بلاتر رفض جملة المزاعم التي أدَت إلى إيقافه مؤكدا أنَها تهدف إلى القضاء على آماله في قيادة الفيفا، رئيس الإتحاد الإنجليزي غريغ دايك من جهته أعلن بصريح العبارة عن فقدان الفيافا لثقة الجميع:“إذا تعنت جيدا فإن الفيفا كانت منظمة فاسدة طيلة أربعين عاما، لهذا السبب فإنَ إصلاحها سيكون صعبا، ل\لك يتطلب وضع نظام إصلاحي مفهوم يعتمد على أشخاص من خارج كرة القدم للتأكد من نجاح الإصلاح”.

بعض المصادر الإعلامية أوضحت أنَ بلاتر تقدَم بطعن في العقوبة المسلطة عليه، ولخلافته بشكل مؤقت تمَ تعيين الكميروني عيسى حياتو رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم إلى غاية موعد إجراء انتخابات رئاسية جديدة يوم السادس والعشرين شباط/فبراير المقبل.