عاجل

تقرأ الآن:

الطيران الحربي الإسرائيلي ينفذ غارات جوية على قطاع غزة


إسرائيل

الطيران الحربي الإسرائيلي ينفذ غارات جوية على قطاع غزة

وزارة الصحة الفلسطينية تؤكد مقتل سيدة فلسطينية حامل وابنتها الرضيعة واصابة ثلاثة من أفراد اسرتها بجروح في غارة إسرائيلية على حي الزيتون جنوب مدينة غزة. غارات الطيران الحربي الإسرائيلي تسببت في انهيار المنزل على ساكنيه. الجيش الاسرائيلي أشار في وقت سابق إلى استهدافه بغارة جوية ورشتين لصنع الأسلحة تابعتين لحماس، وذلك ردا على اطلاق صاروخ مساء السبت من قطاع غزة. الجيش الإسرائيلي أكد أيضا اعتراض صاروخ مساء السبت في جنوب إسرائيل. كما سقط صاروخ آخر الليلة السابقة في المنطقة ذاتها دون وقوع اصابات.

ومنذ بداية تشرين الأول-أكتوبر نفذ فلسطينيون أربع عشرة عملية طعن في الضفة الغربية والقدس وإسرائيل أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين واصابة نحو عشرين آخرين بجروح في حين قتلت الشرطة الإسرائيلية سبعة من منفذيها واعتقل الباقون واصيب بعضهم بجروح. وأعادت اعمال العنف هذه إلى الاذهان الانتفاضتين الشعبيتين الفلسطينيتين الأولى (1987) والثانية (2000) ضد الاحتلال الاسرائيلي.

وشيع الفلسطينيون السبت ثلاثة قتلى سقطوا بنيران إسرائيلية وسط أجواء من التوتر الشديد فاقمها اقدام فلسطينيين على القيام بعمليتي طعن في القدس قبل أن يقتلا، ومقتل فلسطينيين اثنين اخرين في جنوب قطاع غزة. وتلوح في الأفق بوادر تصعيد، خصوصا وأن المواجهات اتسعت منذ الجمعة إلى قطاع غزة الذي شهد ثلاث حروب مع إسرائيل خلال ست سنوات.

وفي القدس الشرقية، سار مئات من الرجال الغاضبين خلف نعش أحمد جلال صلاح قالي، الذي قضى برصاص القوات الإسرائيلية خلال صدامات في مخيم شعفاط مساء الجمعة، وهو ثاني فلسطيني يقتل في هذا المخيم في أقل من ثمان وأربعين ساعة. وفي الخليل ويطا بالضفة الغربية، شارك الآلاف في تشييع شابين فلسطينيين قضيا بعد هجمات بالسلاح الأبيض على إسرائيليين. والسبت وقع هجومان جديدان بالسلاح الأبيض، ليرتفع عدد الهجمات إلى أربعة عشر في ثمانية أيام ضد إسرائيليين ويهود.

سياسيا، اعلن امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات السبت ان وفدا من اللجنة الرباعية الدولية سيصل الى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء لبحث التصعيد الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية.