عاجل

تقرأ الآن:

كييف تسقط مسؤوليتها عن حادث تحطم الطائرة الماليزية أم أتش 17


أوكرانيا

كييف تسقط مسؤوليتها عن حادث تحطم الطائرة الماليزية أم أتش 17

في خضم التطورات الأخيرة التي تشهدها قضية حادثة تحطم الطائرة الماليزية أم أش 17 في شرق اوكرانيا، سارعت كييف مباشرة عقب الاعلان عن نتائج التحقيق الهولندي النهائي للمرافعة لصالحها بشأن عدم إغلاق مجالها الجوي فوق المناطق الشرقية.

دميترو بابيشوك رئيس مصالح مراقبة الحركة الجوية في أوكرانيا:
“في العام2014 ، أصدر وزير الدفاع الأوكراني قرارا بإغلاق المجال الجوي حتى مستوى طيران بلغ 7900 مترا، لضمان سلامة الحركة الجوية المدنية فوق المنطقة التي كانت تشهد عمليات مكافحة الإرهاب.
أنذاك، لم يكن أحد يتصور قوة هذه المعدات الحربية وأنه يمكن استخدامها كسلاح ضد الطائرات المدنية”.

هنادي زوبكو، نائب رئيس الوزراء الأوكراني:
“المنطقة التي أطلق منها الصاروخ كانت تخضع لسيطرة القوات الموالية لروسيا، والأسلحة التي استخدمت لاسقاط الطائرة من صنع روسي، ومن المستحيل أن يتعامل أشخاص غير محضرين مع هذا النوع من الأسلحة العالية الدقة، الصاروخ أطلق على قمرة القيادة، وهذا مايجعلنا نعتقد أن الاعتداء نفذه أشخاص روس مدربون قاموا بإطلاق الصاروخ.”

نتائج التقرير الذي قام به خبراء أجانب في هولندا، أكد تحطم الطائرة بفعل صاروخ روسي الصنع، دون الكشف عن المسؤول عن الحادث.

موفدة يورونيوز إلى كييف ماريا كورانيوك:
“نتائج التقرير النهائي حول حادث تحطم الطائرة الماليزية ام أش 17 لم تكن مفاجئة لأنها مجرد إعادة لما ورد في التقارير السابقة ، لكن بنهاية التحقيق التقني للحادث التحقيق الجنائي لا يزال مستمرا والجواب عن السؤال من هو المسؤول عن الحادث في دونباس؟ سيُعرف بداية من العام المقبل على أدنى تقدير، حيث من المنتظر أن يتم تقديم تقريرا جنائيا للمحققين الدوليين في هولندا.”