عاجل

أصوات طرق وقصِّ حديد تسمع بوضوح في شريط مصور لهروب بارون المخدرات الإسباني “خواكيم غوثمان” المعروف “بإل شابو” أو القصير الذي تمكن من الفرار في شهر تموز/ يوليو الماضي.

ينهض مهرّب المخدرات بهدوء إلى الحمام ثم يختفي. الأمر تطلب 26 دقيقة حتى يدخل شرطي للتحقق من اختفاء “إل شابو” ويكتشفَ وجود ثقب في أرض الحمام، المكان الوحيد البعيد عن عين الكاميرا حيث تمكن الرجل من الفرار.

بعض المسؤولين يتهمون حراس السجن بالتوطؤ في عملية الهروب. السناتور اليخاندرو إنسيناس يقول إن “السلطات كذبت وقامت بإخفاء المعلومات“، ويضيف: “كل التحقيقات حتى الآن بنيت على خيال. من الواضح أن الجميع، العمال والمسؤولين الذين كانوا في السجن أثناء هروبه تعاونوا، ومسؤولون عما حصل.”

زعيم أخطر عصابة في ولاية سنالوا المكسيكية تمكن من الفرار بواسطة دراجة نارية عبرت به نفقاً بطور 1500 متر يصل السجن بمبنى قديم. وقد تم اعتقال أكثر من 30 شخصاً يعتقد بعلاقته بعملية الهروب.

غوثمان كان قد هرب في العام 2001 داخل سلة للغسيل دون أن يشعر حراسه. لتتم إعادة اعتقاله في العام 2014 بعد أن بقي طليقاً خلال 13 عاماً.