عاجل

المجر تغلق أحد نقاط العبور الرئيسية مع كرواتيا أمام اللاجئين، في
الوقت الذي قامت فيه السلطات السلوفينية بتعليق حركة التنقل عبر خط سكك الحديد مع كرواتيا المجاورة تحسبا لوصول أعداد كبيرة من مهاجرين سوف تعيدهم زغرب الى سلوفيينا.
حزمة الاجراءات ضد توافد اللاجئين نحو ألمانيا وفرنسا والنمسا عبر دول أوروبا الشرقية تتسارع في إطار مطالبة بعض دول الاتحاد الأوروبي بضرورة تطبيق بنود اتفاقية دبلن المتعلقة بضرورة إيداع طلبات اللجوء السياسي من طرف اللاجئين في البلد الأوروبي الأول الذي يصلونه.

رانكو اوستوجيد وزير الداخلية الكرواتي:
“نقوم بتحويل ممر العبور نحو سلوفينيا، وهذا يعنى بالتأكيد ضرورة إحترام كل القواعد ،خاصة وأننا لانملك أي اتفاق حول خطة استعجالية مع الطرف السلوفيني، لهذا نتصرف وفق السياسة التي وضعتها الحكومة.
طالما تستمر النمسا وألمانيا في استقبال اللاجئين، سلوفينيا تسمح بمرورهم عبر كرواتيا للوصول إلى ألمانيا وباقي الدول.”

السلطات المجرية أعلنت قبل ساعات عبر بيان رسمي عن اغلاق حدودها مع كرواتيا أمام المهاجرين غير الشرعيين، فيما تتأهب بولندا إلى ارسال نحو سبعين من ضباط الحدود إلى المجر للمساعدة على تأمين حدودها مع صربيا.
هذا وتعاني المجر من أكبر موجة للاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، حيث أقامت سياجاً على طول حدودها مع صربيا رغم انتقادات شركاء دوليين . وتستمر كل من المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك في رفض خطة إلزامية طرحتها دول الاتحاد لقبول حصص لتوزيع نحو 120 ألف لاجئ .