عاجل

كثيرا ما يعتقد الناس أن احتراف كرة القدم متعة لا نظير لها من الناحيتيْن المادية والمعنوية الشخصية إلى حد حُلم الكثيرين بأن يصبحوا لاعبين كبارا ضمن الأندية المحترفة على حساب خيارات أخرى في الحقيقة لا تقل أهمية.

غير أن الواقع يُكَذِّب هذا الوهم، لأن احتراف هذه الرياضة لا يحقق الثراء سوى لأقلية صغيرة من المحظوظين من جهة، ويضع اللاعبين تحت ضغط القواعد الرأسمالية التي لا ترحم أمام هاجس البحث عن الربح.

ليوناردو كوتْريس لاعب وسط الميدان في فريق إيرْغوتيليس اليوناني الذي ينتمي إلى القسم الثاني لا شك أنه فهم هذه الحقيقة المؤلمة.

كوتْريس بمجرد ما أصيب بجروح خلال مباراة في لاريسا نهاية الأسبوع الماضي، تم وضعه في رمشة عين جانبا على التماس وتعويضه بلاعب آخر بإشارة من الفريق الطبي للفريق، وكأنه آلة تعطلتْ وأُلقيَتْ جانبا.

No Comment المزيد من