عاجل

بعد سنوات من الأزمة المالية العالمية، لا تزال البنوك الأوربية تكافح من أجل العودة والسير على الطريق الصحيح. لذلك فهي تناضل من أجل إحياء ثرواتها وتقديم مردودية مجزية للمستثمرين، وفي نفس الوقت على المقرضين التعامل مع لوائح أكثر صرامة، وفرض غرامات كبيرة. كل هذا في خضم تباطؤ التعافي الاقتصادي.
البنوك تواجه نفس المشاكل وتسعى لتحقيق نفس الأهداف لخفض التكاليف، لذلك فهي تقوم ببيع أصولها وتقليص المناصب للحصول على ما يكفي من المال لدفع الغرامات وتوفير المتطلبات المالية، ما يشدّد عليه المنظمون. كل هذا لبدء حياة جديدة. دويتشه بنك تحرك في هذا الاتجاه، حتى لو كلّف الأمر مليارات الدولارات من الخسائر، التي كانت جزءا من عملية إعادة الهيكلة الجذرية.