عاجل

تفاقم في أزمة اللجوء الى الاتحاد الأوروبي و بخاصة الى سلوفينيا فأكثر من اثني عشر الف لاجئ عبروا الحدود السلوفينية خلال الساعات الأربع و العشرين الماضية و العدد مرشح للإرتفاع و السلطات السلوفينية تطلب مساعدة الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي . المفوض الأوروبي لشؤون اللاجئين قال اثناء زيارة عمل طارئة تفقدية الى سلوفينيا:” المفوضية تقف الى جانب سلوفينيا لمساعدتها تقنيا و ماديا و نحن على استعداد لإرسال مساعدين الى سلوفينيا حتى نساعد الدولة السلوفينية في إدارة توافد العدد المتزايد من اللاجئين اليها”. وزيرة الداخلية في سلوفينيا Vesna Györkös Znidar فيسنا غيورغيوس زنيدار شرحت أن بلادها تنفق يوميا ما يقارب الثمانماية الف يورو لرعاية اللاجئين في شؤونهم الحياتية مما يجعل تكلفة هذه الرعاية تصل الى أكثر من مئة و اربعين مليون يورو خلال ستة أشهر. الوزيرة السلوفينية لم تحدد قيمة المبالغ التي ستطلبها بلادهها من الاتحاد الاوروبي:” سلوفينا تحققت أن الحدود اليونانية يجب أن تتم مراقبتها . اليونان هي الدولة التي من خلالها يتوافد اللاجئون بأعداد كبيرة غير مراقبة كليا”. اللاجئون يتوافدون الى سلوفينيا منذ أن اقفلت المجر حدودها مع كرواتيا. في السابق كان اللاجئون يعبرون المجر و هي ضمن منطقة شنغن و يتابعون شمالا و غربا باتجاه المانيا و النمسا. الآن يتوجه اللاجئون الى سلوفينيا التي هي ضمن منطقة شنغن ايضا.