عاجل

تقرأ الآن:

سبيد: داني بيتروزا يتألق في ماليزيا في سباق الدراحات النارية


speed

سبيد: داني بيتروزا يتألق في ماليزيا في سباق الدراحات النارية

الصحفي :أهلا بكم مرة أخرى في حصة “سبيد” “ السرعة” ، بعد السباق الحي في استراليا آخر مرة ، رواد الموتو جي بي في ماليزيا ، و في السباق ما قبل الأخير للجائزة الكبرى للموسم المثير 2015 . خورخي لورونزو حل ثانيا في استراليا رأى سائق الياماها فالونتينو روسي و هو يحاول أن يقطع طريقه ، فهل فامكانه توقيف زميله و الحصول على اللقب العالمي الثاني في سيبانغ؟ دعونا نلقي نظرة.

الشاب الاسباني صاحب 30 ربيعاً داني بيتروزا على متن “هوندا” فاز بالجائزة الكبرى لسباق الدراجات النارية في ماليزيا. و يعتبر هذا الفوز الثاني على التوالي للمتسابق و 51 خلال مشواره الاحترافي. إلا أن احتدام التنافس بين الايطالي فالونتينو روسي و الاسباني مارك ماركيز على متن ياماها قد يعكر صفو نجاح بيدروزا ، و يسلط الأضواء على السائقين نهاية هذا الموسم. خاصة بعد الاشتباك الذي حدث في الدورة 13 من خط النهاية ،و أدى إلى سقوط ماركيز، ما حدا بإدارة السباق لمعاقبة الايطالي روسي و اعطائه الخط الاخير في الانطلاق في المنافسة الأخيرة للجائزة الكبرى في فالونسيا.
و هذه العقوبة جاءت لتعبد الطريق أمام خورخي لورونزو في سباقه لحيازة اللقب العالمي، فالاسباني لا تفصله عن منافسه عن الايطالي سوى 7 نقاط في ترتيب السائقين.

الصحفي : قبل أربع سنوات ،عالم الموتو سبورتس عاش حالة من الصدمة بعد فقدان أحد نجوم هذه الرياضة.رشحه الكثيرون باعتباره المستقبل الصاعد للموتو جي بي ، الإيطالي ماركو سيمونشيلي مات و عمره 24 عاماً فقط ، عندما فقد حياته في سيبانغ.

مارك سيمونشيلي دخل مضمار سباق الدراجات النارية وعمره لم يتجاوز 15 عاماً، إثر مشاركته في الجائزة الكبرى لجمهورية التشيك في 2002، ليتدرج في المنافسات، و يفوز في 2008 باللقب العالمي، و أصبح اسمه يقترن بمستقل إيطاليا الواعد في هذا النوع من الرياضات ، إلا أن المنية حصدت الأمل و سبقته ، حينما تعرض لحادث مميت في 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2011 في سيبانغ الماليزية التي شهدت هذه الايام سباق الجائزة الكبرى ، و توفي مارك و هو بالكاد في بداية تذوقه لحلاوة الانتصار.
الحادثة أثرت على الحاضرين و الغائبين ، وقام والد ماركو بانشاء مؤسسة خيرية باسمه لمساعدة الأطفال الذين يعانون من التوحد.

الصحفي : التنافس في البطولة العالمية للفورمولا واحد بلغ أوجه ، لويس هاملتون هل يحصل البريطاني على لقبه العاشر وهو يدافع عن لقبه. لقد فاز في 9 سباقات هذا الموسم ، سنرى إن كان سائق المرسيدس قد نجح في الحفاظ على مستواه في الجائزة الكبرى للولايات المتحدة.

السائق البريطاني لويس هاملتون فرض نفسه في أوستن بالولايات المتحدة و انتزع لقبه الثالث لبطولة العالم . و حقق هاملتون فوزه العاشر هذا الموسم و 43 خلال مشواره الاحترافي .و بهذا الفوز في تاريخ الفورمولا واحد يلتحق هاملتون بأرتون سينا سائقه المفضل.
سائق مرسيدس حضر نفسه جيداً لضمان اللقب خاصة مع المنافسة شخصين كان بامكانهما الوقوف دون حصوله على اللقب و هما الالماني نيكو روزبيرغ على متن مرسيدس و الذي نفوق عليه هاملتون بثانيتين و 8 أجزاء من المئة و الالماني سيباستيان فيتيل على متن فيراري بثلاث ثواني و 3 أجزاء من المئة.

الصحفي : لقاؤنا يتجدد في الفاتح نوفمبر ، و سنتحدث عن الجائزة الكبرى في المكسيك. وإلى أن نلتقي أتترككم في نهاية البرنامج مع أحسن اللحظات في رالي إسبانيا، أين لم يكن للسائقين من شيء سوى الفخر بالانتصار على أوجييه الفائز بسباق استراليا الشهر الماضي، إلى اللقاء.

النرويجي أندياس ميلكنسون حاز على أول انتصار له طوال مشواره الاحترافي بعد فوزه في رالي كاتالونيا بإسبانيا ، هذا الشاب الذي يبلغ نمن العمر 26 عاماً على متن فولسفاغر ، وجد نفسه أمام فرصة ذهبية للفوز، بعد تعثر الفرنسي سيباستيان أوجييه في المسافة الأخيرة ، و كان الفارق بينهما 50 ثانية ، إلا أن خطأه باصطدامه بحاجز أمني جانبي ، جعل ميلكنسون ينتهز الفرصة.
جاري ماتي لاتفالا الفلندي حل في المرتبة الثانية بفارق 3 ثواني عن ميلكنسون. فيما جاء الاسباني داني صوردو على متن هيونداي رابعاً، بفارق 20 ثانية عن ميلكنسون.