عاجل

تقرأ الآن:

بولندا: حزب القانون والعدالة الأوفر حظا للفوز في الانتخابات التشريعية


بولندا

بولندا: حزب القانون والعدالة الأوفر حظا للفوز في الانتخابات التشريعية

توجه الناخبون في بولندا هذا الأحد إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد.

اقتراع ينتظر منه أن يقود المعارضة الكاثوليكية إلى السلطة حسب استطلاعات الرأي الأخيرة. رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها إيفا كوباتش أدلت بصوتها صباحا وحذرت البولنديين من تحول بلادهم إلى “جمهورية طائفية.”

وعقب ثماني سنوات من سيطرة الليبراليين الوسطيين على الحكم، باتت المرشحة بياتا تشيدلو التي تمثل حزب القانون والعدالة الأوفر حظا للفوز بمنصب رئيسة الوزراء.

تشيدلو سعت خلال الحملة الانتخابية إلى إقناع الناخبين بأن عليهم الاختيار إلى الأفضل.

غراسينا هوزير مواطنة بولندية:“دعونا نقول أنا أفضل حزب المنتدى المدني الحاكم على بقية الأحزاب الأخرى، هل أنت راضية عن الحكومة الحالية؟ ليس بالضرورة، أعتقد أنه الخيار الأفضل للخروج من الخيارات السيئة.”

آنا وايتشيكوفسكا:” هل تريد معرفة على من وقع اختياري، لقد منحت صوتي لحزب القانون والعدالة، لماذا؟ لأنهم أقرب إلى وطنيتي وإلى ديانتي الكاثوليكية.”

للإشارة حزب القانون والعدالة هو حزب معارض للاجئين ويعتبرهم تهديدا للديانة المسيحية في بولندا، كما يعتبر مناهضا للاتحاد الأوروبي.