عاجل

بهدف طي صفحة الفساد في غواتيمالا حيث أدخل رئيس البلاد السابق السجن، صوت الناخبون بكثافة لانتخاب ممثل كوميدي هو جيمي موراليس، الذي أعلن فوزه، بعد أن تقدم بشكل كبير على منافسته المدعومة من الاتحاد الوطني للأمل ساندرا توريس، التي أقرت بخسارتها في هذه الجولة الثانية من الانتخابات

وقد استفاد موراليس من مناخ الغضب الشعبي إزاء فساد الطبقة السياسية في البلاد. ويرى أنصاره في عدم امتلاكه أدنى تجربة سياسية ضمانة نزاهة، في بلد استشرى فيه الفساد، ويعيش معظم سكانه تحت خط الفقر