عاجل

تقرأ الآن:

اللحوم المصنعة والسرطان.. هل سيغير المستهلك عاداته الغذائية؟


العالم

اللحوم المصنعة والسرطان.. هل سيغير المستهلك عاداته الغذائية؟

الشركات المصنعة للحوم انتقدت تقرير منظمة الصحة العالمية وقالت إنه ينظر فقط في أضرار نظرية، فيما أكد المستهلك أنه لن يغير من عاداته الغذائية طالما أنه يستعمل نظاما غذائيا متوازنا.

هنري بوديه سائح فرنسي:” لا، لا أعتقد ذلك، بل بالعكس، أعتقد أنني لن أكل أي شيء آخر بعد الآن. طالما لديك شعور متوازن من المواد الغذائية، ثم بالنسبة لي كل شيء على ما يرام. سأستمر في أكل اللحوم أيا كانت القرارت بشأن السرطان أم لا”

صاحبة هذا المطعم الإيطالي تدافع عن منتوجاتها المحلية وتنصح بعدم الافراط في استهلاك اللحوم.

بالما بازينزا صاحبة مطعم” إيرزينيو فود ومنتجة:“أنا لا أعتقد أنني سأقوم بتعديل طعامي اليومي، كما أني قمت بأكل اللحوم المصنعة طيلة حياتي، وأعتقد أن الكثير من الناس قد فعلوا ذلك، ولم يحدث شيء. يجب تجنب الافراط في الاستهلاك، سواء من اللحوم المصنعة أو غيرها من المنتجات الغذائية.”

هنا في ألمانيا المشهورة بالنقانق، يرى هذا السائح الأمريكي من ميامي أنه كل ما قلل استهلاك اللحوم المصنعة كلما كان الأمر جيدا بالنسبة له.

تراسي من ميامي:“أنا أحاول أن أخفض قليلا من استهلاكي، فقط تفاديا للمشاكل. أعتقد أنه الخيار الصحي بالنسبة لي. لقد لاحظت أن جسدي يكون أفضل حالا عندما أقلل من كميات اللحوم التي استهلك،ولكن منذ قدومي إلى ألمانيا، تعتبر المرة الأولى لي التي أتناول فيها وجبة النقانق،فلتعلموا أن كل شيء يجب أن يكون متوازنا.”

وأخيرا في لندن المعروفة بالفطور الانجليزي المتكامل، تعتقد هذه السيدة أن الوعي الغذائي أهم بكثير من التحذيرات الحالية.

تقول هذه السيدة:“أعتقد أن الوعي الغذائي بشكل عام هو المهم حقا ولكن هذا ربما خطوة مازالت بعيدة بعض الشيء. أعني كل أسبوع تعلمون، الطماطم تسبب السرطان، كما تعلمون، هناك بدعة جديدة، وهناك تحذير جديد.”.