عاجل

تقرأ الآن:

اللحوم المقددة والحمراء تسهم في الإصابة بالسرطان؟


Insight

اللحوم المقددة والحمراء تسهم في الإصابة بالسرطان؟

حالة من الذعر استوطنت أوروبا بعد أن نشرت الوكالة الدولية لبحوث السرطان والتابعة لمنظمة الصحة العالمية ،نشرت يوم أمس، تقريرا مفاده أن اللحوم المقددة والحمراء كما تناول النقانق هي عوامل قد تسهم في الإصابة بالسرطان لدى بني البشر.ماهي دلالة هذا التصنيف؟قابلنا أحد خبراء الصحة باللجنة الدولية للصليب الأحمر، الدكتور كورف سترايف.
يورونيوز،سندرين دولورم:
كيف يمكن للحوم الحمراء والنقانق أن تزيد من أخطار الإصابة بالسرطان، وعن أي سرطان تتحدثون؟
الدكتور كورف سترايف:
يتعلق الأمر باللحوم المصنعة والتي جرى تقييمها على أنها مصنفة من قبيل المجموعة1،وهذا يعني أن ثمة علاقة بالسرطان تنتاب البشر،بناء على ذلك، فنحن نتحدث هنا عن سرطان القولون.بالنسبة للحوم الحمراء،هناك تقييم يتعلق بالمجموعة2،ويعني ذلك إمكانية التسبب بالسرطان للبشر،ثم إن هناك مؤشرات لكن ليست بالقوية،على كل حال توجد مؤشرات لها علاقة بسرطان القولون.

يورونيوز:
هل هناك كمية محددة تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان؟

الدكتور كورف سترايف:
كنت هنالك أخطار متزايدة،محددة بما يقارب 18 في المئة لكل 50 غراما من اللحوم المصنعة و المستهلكة يوميا. الخطر ليس داهما كما التدخين،الذي هو مرتبط بشكل واضح بعشرين نوعا مختلفا من السرطان أو بأخطار أخرى،أو بسبب التعرض لعوامل أخرى من مثل،تلك المتعلقة بتلوث الهواء مثلا.
يورونيوز:
قال وزير الزراعة الفرنسي ستيفان لوفول أمس:لا أريد أن يثير تقرير كهذا الذعر لدى الناس،في حين أن نشرة اللجنة الدولية للصليب الأحمرلم تتحدث عن حالة إنذار؟
الدكتور كورف سترايف:
لا، لا أعتقد أننا تحدثنا عن حالة إنذار،لقد قلنا بوضوح إننا قمنا بتقييم وعملنا على تحديد المخاطر الناجمة،بطبيعة الحال، على الحكومة و الأفراد أن يقرروا ما ينبغي فعله إزاء الأمر.الآخرون هم من أشاروا إلى حالة الإنذار و ليس نحن.

وتقول هذه المسنة:
“لا لم أسمع باللحوم الحمراء المسببة للسرطان، الدليل أنني مازلت على قيدالحياة،عمري 88 سنة”
يورونيوز:
ماهي إرشاداتكم لتجنب الإصابة بالسرطان؟
الدكتور كورف سترايف:
يتوقف الأمر حقا على سياق الحال،كالتعرض للعوامل البيئية و تلوث الهواء فالحكومة هي التي عليها أن تقوم بفعل شيء ما،أما لو أننا ركزنا على ما يمكن أن نتعرض له في حياتنا اليومية،فإن الحاجة ضرورية للإقلاع عن التدخين والتقليل من شرب الكحول و ممارسة الحركة و النشاط وتجنب زيادة الوزن،وتناول كميا أقل من اللحوم المصنعة.