عاجل

الحزب القومي،“الحركة القومية” أو (ميه هيه بيه) ، هذا الحزب التركي ذو التطلعات القومية ومنذ التسعينيات بدأ بتطوير برنامجه تدريجياً، ليتحول من مفهوم القومية المبني على الإثنية إلى أسس الرؤى القومية القائمة على منطلقات ثقافية ، مع إعطاء كبير اهتمام لوحدة تركيا . الحزب حافظ على مكانه في البرلمان منذ عام 2007 بحصوله على عتبة الـ 10٪ .
الحركة القومية أو (ميه هيه بيه) حزب قومي. حاز في انتخابات يونيو/ حزيران الماضية على 16.3٪ من الأصوات مما منحه 79 مقعداً ليصبح ثالث أكبر حزب سياسي في البرلمان. في الماضي (قبل الثمانينيات) وصف بأنه ينتمي للفاشية الجديدة المرتبطة بمليشيات عنفيَّة.
“الاحتمال الأول ينبغي أن يكون عبر تحالف يعقد بين العدالة والتنمية وحزب الشعوب الديمقراطي.النموذج الثاني سيكون عبارة عن ائتلاف بين العدالة والتنمية و حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي. ولو أن هذين السيناريوهين فشلا،فإنه يتعين إجراء انتخابات مبكرة” كل تحالف مع العدالة والتنمية سيصبح مرفوضا إذن،لدرجة أنه عندما قبل أحد قيادات الحزب وهو توغرول توركش” أن يكون نائبا لرئيس الوزراء بحكومة أحمد داوود أوغلو،فقد تم تجميد منصبه بالحزب.
الحزب الذي يعتبر نفسه ثالث قوة سياسية ، هو من أشد معارضي انضمام تركيا للإتحاد الأوروبي كما يقف بقوة ضد التسوية مع المقاتلين الأكراد، ويرى أن مشكلة تركيا تكمن في الإرهاب الذي يرتكبه حزب العمال الكردستاني ولايعتبر هذا الحزب ممثلاً للأكراد الأتراك.
احتل حزب الحركة القومية مكانة أهلته أن يكون ثاني قوة سياسية في البلاد، حيث حصل على 3% من الأصوات في الانتخابات العامة لعام 1969، وبذلك أصبح رئيسه “آلب أرسلان توركيش” نائبا في مجلس النواب لأول مرة.