عاجل

تقرأ الآن:

انتهاء محادثات فيينا دون حل "عقدة"بشار الاسد


النمسا

انتهاء محادثات فيينا دون حل "عقدة"بشار الاسد

في ظل غياب الحكومة والمعارضة السورية، بحث ممثلو 17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا وايران والسعودية في فيينا،اليوم الجمعة، سبل التوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري المستمر منذ أكثر من أربع سنوات .

وبعد ثمان ساعات من المباحثات لم تتمكن الاطراف الدولية والاقليمية التي بحثت نقاط عدة تتعلق بالازمة السورية، لم تتمكن من التوصل إلى موقف مشترك بشأن الدور المستقبلي لبشار الاسد في اي مرحلة إنتقالية، إلا أن الأطراف المجتمعة خلصت إلى تنظيم اجتماع أخر بعد أسبوعين.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري :” لا أحد منا اليوم كان ينتظر أن يميل إلى جانب أو إلىجانب آخر ويقول :حسنا الاسد لم يصبح حلا على الاطلاق، أو الاسد سيفعل “هذا أو ذاك “ لم يكن هذا في اذهاننا ،هذا هو وقت بداية مسار دبلوماسي دبلوماسي جديد وليس فصلا منتهيا .”

من جهته جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف موقف بلاده بشأن مستقبل بشار الاسد ، قائلا إن مستقبل الاسد يوجد بين أيدي السوريين. وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف :” أنا متأكد من أن المبادئ التي تم التوصل إليها اليوم في بياننا المشترك ستسمح لنا بالعمل في الاتجاه الصحيح، وتقوية الثقة وأنا متأكد من اننا نستطيع بسط القاعدة للسوريين ليتصرفوا بحكمة وللتوصل إلى اتفاق بشأن مستقبل بلادهم .”

البيان الختامي لمحادثات فيينا قال بشأنه وزير الخارجية الامريكي جون كيري إنّه ركّز على ضرورة الابقاء على سوريا موحدة وأن تقود المحادثات بين المعارضة ونظام الاسد إلى دستور وانتخابات .

المجتمعون لم يوحدوا وجهات نظرهم بشأن مصير الاسد إلا أنهم اتّفقوا على محاربة تنظيم “الدولة الاسلامية” والجماعات الارهابية الواردة في قائمة الامم المتحدة.