عاجل

تقرأ الآن:

تواصل التحقيقات تتواصل لمعرفة أسباب تحطم الطائرة الروسية


مصر

تواصل التحقيقات تتواصل لمعرفة أسباب تحطم الطائرة الروسية

السلطات المصرية تواصل تحقيقاتها لمعرفة أسباب تحطم طائرة الركاب الروسية، التي كانت تقل مائتين وأربعة وعشرين شخصا قتلوا جميعا في شبه جزيرة سيناء. من جهتها فتحت روسيا تحقيقا تمّت على إثره مداهمة مكاتب شركة الطيران وشركة تنظيم الرحلات السياحية، بينما سيصل محققون من فرنسا وألمانيا إلى مصر في اجراء يطبق عادة عند تحطم أي طائرة ايرباص إذ أنّ البلدين هما أكبر عضوين في الكونسورسيوم الأوربي المنتج لهذه الطائرات. وبحسب المعلومات الواردة، فقد قطع الاتصال مع الطائرة التابعة لشركة كوغاليمافيا المعروفة أكثر تحت إسم ميتروجيت بعد نحو ثلاث وعشرين دقيقة من اقلاعها فجر السبت من مطار منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، بينما كانت على ارتفاع أكثر من ثلاثين ألف قدم.

طائرة الايرباص ثلاثمائة وواحد وعشرون-مائتان كانت تقوم برحلة منخفضة التكلفة بين شرم الشيخ وسان بترسبورغ، وتحطمت في شبه جزيرة سيناء حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية. التنظيم الجهادي أكد أنه أسقط الطائرة ردا على التدخل الروسي في سوريا. ولكن وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف رفض هذا الإعلان، مشيرا إلى أنّ المصريين “لا يملكون أي معلومات تؤكد هذه الادعاءات”. خبراء الملاحة الجوية شككوا بإعلان تنظيم الدولة الإسلامية، ورجحوا فرضيات أخرى كحدوث عطل فني أو وجود قنبلة على متن الطائرة. الحكومة المصرية أكدت العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة واللذين سيتمّ تحليلهما، في الأثناء أعلنت روسيا هذا الأحد يوم حداد وطني حيث نكست الأعلام على كلّ المباني الرسمية.

“ما رجح من معلومات حتى اللحظة هو فرضية سقوط الطائرة نتيجة لعطل فني أصابها، ولكن فرضية اسقاطها أيضا ما زالت قائمة حسب بعض المحللين نتيجة لإنتشار الجماعات الإرهابية في شبه جزيرة سيناء، لكن الحكم في النهاية يبقى لنتائج الصندوقين الأسودين“، يقول مراسل يورونيوز في مصر.