عاجل

تقرأ الآن:

حداد في روسيا على أرواح ضحايا حادث الطائرة المنكوبة


مصر

حداد في روسيا على أرواح ضحايا حادث الطائرة المنكوبة

توافد أهالي ضحايا حادث تحطم الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية إلى فندق في مدينة سانت بطرسبورغ، حيث كان في استقبالهم معالجون نفسيون وأطباء بمركز للأزمات أقيم بالفندق لهذا الغرض، كما طلب من أقارب الركاب تزويدهم عينات الحمض النووي للتعرف على رفات الركاب.

مسؤولون محليون في المدينة قدموا التعازي للأهالي الذين عبروا عن صدمتهم من هول المفاجأة.

زوج إحدى الضحايا:
“كنت في طريقي لاستقبال زوجتي في المطار عندما تلقيت اتصالا بأن الطائرة تحطمت.”

ومع بدء يوم حداد في عموم روسيا حسب مرسوم رئاسي أصدره الرئيس فلاديمير بوتين، تقاطر سكان مدينة سانت بطرسبورغ إلى مطار بولكوفو الدولي لوضع أكاليل الأزهار وإضاءة الشموع على أرواح ضحايا الحادث

مواطنة روسية:
“جئت لاقدم التعازي لكل أصدقاء وأقارب الضحايا الذين فقدوا أحبائهم وأطفالهم وأبنائهم وأمهاتهم وزوجاتهم في غمضة عين. إنه أمر فظيع.”

ورغم التوتر في علاقات البلدين، توجه العشرات من سكان كييف إلى مقر السفارة الروسية في العاصمة الأوكرانية لوضع أكاليل الأزهار والتأكيد على تضامنهم مع أقارب الضحايا.

ويقصد كثير من الروس شرم الشيخ على البحر الأحمر لقضاء عطلة في هذا المنتجع الذي يشهد إقبالا خلال أشهر الشتاء الطويلة التي تدفع العديد إلى الفرار من البرد بحثا عن أماكن أكثر دفئا.

وسجل روسيا في السلامة الجوية ضعيف، حيث تضطر الطائرات المستأجرة غالبا تحت وطأة ضغوط إلى أن تحجز جميع المقاعد على طائرات قديمة في محاولة لخفض النفقات.وشركة كوغاليمافيا هي شركة طيران محلية صغيرة تشغل خدمات رحلات مستاجرة دولية.

وتعرف خطوط الطيران المحلية الروسية بسمعتها السيئة، ومن المرجح أن يثير تحطم الطائرة مخاوف حول سلامة الملاحة الجوية في بلد أعرب فيه الخبراء عن قلقهم بشان أسطول طائرات الركاب الروسية المتقادمة.

وقبل عامين دعا أعضاء البرلمان الروسي إلى حظر تحليق الطائرات التي صنعت قبل عشرين عاما بعد تحطم طائرة بوينغ 737 تشغلها شركة طيران محلية عمرها 23 عاما ما أدى إلى مقتل خمسين شخصا كانوا يستقلونها.

وأعلنت روسيا فتح تحقيق حول احتمال وجود مخالفات سلامة في تحطم الطائرة السبت كما من المتوقع أن يتوجه وفد عالي المستوى من موظفي الإنقاذ والمحققين من بينهم وزيران إلى موقع تحطم الطائرة.