عاجل

مسألة اللاجئين في ألمانيا تقسم التحالف الحاكم بين المحافظين والاشتراكيين الديمقراطيين، بعد أن فشلوا في التوصل إلى اتفاق يوم الأحد الماضي

ويرفض نائب المستشارة الألمانية سيغمار غابريال زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي احداث مناطق عبور على حدود بلاده، حيث سينظر في مطالب اللجوء، مثلما يرغب في ذلك حزبا الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي

واعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن أزمة اللاجئين الحالية ينبغي أن تجابه وفق مقاربة أوروبية واسعة، مجددة مطالبتها بتوزيع عادل للمهاجرين على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي

وتقول ميركل:ما قلته هو كما كنتم تتوقعونه، فأنا أعمل على تقليص عدد اللاجئين. أتوجه بكلامي إلى أولئك الذين يظنون أنه ينبغي علينا أن نغلق الحدود الألمانية مع النمسا، وأقول لهم إنني لا أعتقد أن هذا سيحل المشكلة

وحذرت المستشارة الألمانية من احتمال وقوع مواجهات مسلحة بين دول البلقان التي يعبر منها معظم اللاجئين، وذلك في حال أغلقت ألمانيا حدودها مع النمسا

وينتظر أن تعقد جولة أخرى من المفاوضات بشأن إحداث مناطق عبور على الحدود الألمانية النمساوية، لتسريع حالات الترحيل والتثبت في الملفات

ويقول هورست فيشر رئيس وزراء بفاريا ورئيس الاتحاد المسيحي الاجتماعي: لقد اتفقنا على شيء لم يتضح معناه بعد، وهو رفض مجتمع متعدد الثقافات

في الأثناء وصل مئات المهاجرين واللاجئين إلى سلافونسكي برود شرقي كرواتيا، حيث نقلوا إلى مركز إيواء، بهدف التخفيف من معاناتهم، وتسهيل رحلتهم باتجاه أوروبا الغربية