عاجل

جنازة أول ضحية سقوط طائرة الركاب الروسية تشيع في مدينة فيليكي نوفكورود شمال غرب روسيا صباح الخميس.
في المدينة القديمة التي تقع على مسافة 160 كيلومترا جنوب سان بترسبورغ، تجمعت عائلة وأصدقاء نينا لوتشانكو التي قضت في الحادث عن عمر ناهز الستين عاما في كنيسة بيضاء بنيت في القرون الوسطى.
الراهب أقام قداس التأبين قبل أن يتم دفن نينا في مقبرة المدينة وسط مشاعر الحزن والصدمة.

ستانيسلاف مواطن من سان بترسبورغ:
أنا طيار عسكري سابق وأملك ما يزيد عن 3 آلاف ساعة طيران، إنه حقا أمر صعب، لايمكنني التركيز ولا أتصور ماحدث، إنها مأساة حقيقية.” سفيتلانا مواطنة آخرى:
“أنا مندهشة حقا، الشعب يتألم للآلام الآخرين ، إنه لدليل على الوحدة.”

وفي الوقت الذي تواصل فيه السلطات الصحية في روسيا عمليات التعرف على هوية ضحايا طائرة الركاب الروسية من خلال تحاليل الحمض النووي، تحولت الساحة الرئيسية في مدينة سان بترسبورغ حيث كانت تتجه الطائرة إلى نصب تذكاري ضخم .
سكان المدينة يستمرون في وضع أكاليل الزهور وصور الضحايا في الساحة واشعال الشموع تكريما لأرواحهم.