عاجل

عاجل

بحوث لإنشاء الموسيقى انطلاقا من الموجات الدماغية

تقرأ الآن:

بحوث لإنشاء الموسيقى انطلاقا من الموجات الدماغية

حجم النص Aa Aa

الأكاديمية الدولية للموسيقى والفنون وسط روما، لا تقدم فقط مثل هذه الدروس التقليدية في مجال الموسيقى . فالأبحاث متواصلة بهدف خلق موسيقى في الوقت

الأكاديمية الدولية للموسيقى والفنون وسط روما، لا تقدم فقط مثل هذه الدروس التقليدية في مجال الموسيقى . فالأبحاث متواصلة بهدف خلق موسيقى في الوقت الحقيقي من خلال إشارات الدماغ الكهربائية. الباحثون يأملون أنه في المستقبل القريب، سيتمكن الملحن من ربح الوقت وإنشاء لحن ما مباشرة دون الحاجة الى كتابته على الورق.

عازف البيانو فرانشيسكوبرودي، الذي يعزف قطعة موسيقية، يضع في الوقت ذاته جهاز استشعارعصبي على رأسه، الجهاز قادرة على التقاط الموجات الدماغية وإرسالها إلى جهاز حاسوب محمول.
إضافة إلى ذلك، يمرر هذا العازف يده أمام جهاز كينيكت الذي يستشعر للحركة، هذا الجهاز يستخدم على نطاق واسع في مجال ألعاب الفيديو.

يقول عازف البيانو الإيطالي فرانشيسكي برودي:“يمكننا التدخل في الوقت الحقيقي في المواد الصوتية التي عزفتها مباشرة، يتم تسجيل هذه المواد في الوقت الحقيقي من خلال تمرير يدي أمام جهاز استشعار، بهذا يمكنني إنشاء أصوات متعددة ومختلفة وأحصل في كل مرة على نتيجة مختلفة لهذه الأصوات.”

عازف البيانو يمكنه اضافة تعديلات على الموسيقى المسجلة مسبقا دون استنساخها من جديد.
لكن الموسيقى الجديدة ستكون مختلفة عن تلك التي يتم إنشاؤها بطريقة تقليدية لأنه تم وضعها من قبل برنامج خاص يأخذ بعين اعتبارنشاط دماغ عازف البيانو وانفعالاته.
بهذه الطريقة، يتم إنشاء أصوات موسيقية متغيرة باستمرار.

يقول الملحن الإيطالي ريكاردو سانتوبوني“جهاز الاستشعار يمكنه الكشف عن كل نشاط في المخ سواء في حالة اليقظة أوالنوم أو التركيز.
من خلال هذه الأنشطة يمكن التعرف بفضل الحاسوب على مستوى التأمل أوالاسترخاء لدى الفنان أو الملحن كما يمكن الآن رؤية النشاط العصبي لعازف البيانو فرانشيسكوبرودي. هناك مجموعة من البرامج التي تم إنشاؤها لإنتاج الأصوات المعزوفة على البيانو، وهذه البرامج تأخذ بعين الإعتبارعواطف عازف البيانو”

هذه البحوث تتطلع إلى المستقبل ولا تهدف فقط إلى تعديل الموسيقى وفقا لعواطف العازف ولكنها تأمل انشاء موسيقى قائمة الذات، إذ يعكف الباحثون على تطوير برامج، قادرة على ربط موجات الدماغ بالآلات الموسيقية المختلفة، بهذه الطريقة يمكن خلق لحن الجديد.

في المملكة المتحدة، يعمل باحثون أيضا على خلق موسيقى انطلاقا من الموجات الدماغية، ما قد يمثل ثورة حقيقية في عالم الموسيقى.