عاجل

لا تزال السلطات الروسية تفنذ نتائج تقرير تناول الرياضيين الروس المشاركين في المنافسات الدولية للمواد المحظورة بالرغم من نشر الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لأسماء الرياضيين المعنيين والتوصية بإيقافهم مدى الحياة بسبب ارتكاب المخالفات.
وكقرار استعجالي على الوضع، علقت الوكالة الدولية اعتماد المخبر الروسي في موسكو في الوقت الذي يربط فيه الكرملين هذه الإتهامات بدوافع سياسية.

فاديم زيليشنوك، رئيس اتحاد ألعاب القوى الروسي:
“آمل أن لا يؤثر هذا على معنويات الرياضيين لأنهم أشخاص جديون لحد ما وهم يتعرضون حاليا إلى مواقف صعبة، أعتقد أن هذه الاتهامات مدبرة لأن التقرير لا يحمل الأدلة الكافية .”

فضيحة التعاطي الممنهج والمنظم للمنشطات من طرف الرياضيين الروس، يحظى بنفس التعامل عند المواطنيين الذين يطعنون في مصداقية نتائج تقرير الوكالة.

“أعتقد أن السلطات الرياضية الروسية صادقة بما فيه الكافية وتاريخ رياضتنا يثبت ذلك، لأنهم ليسوا أسوأ من السلطات الرياضية في البلدان الأخرى بما فيها الولايات المتحدة وغيرها.، وأعتقد أنه هجوم ذات دوافع سياسية.”

وفي خضم هذه التطورات السريعة ، خرجت اللجنة الاولمبية الدولية عن صمتها وأسقطت الشكوك حول مصداقية فحوصات المنشطات التي جرت في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الاخيرة في مدينة سوتشي الروسية .