عاجل

تقرأ الآن:

متحف رودان الباريسي يعيد فتح أبوابه


ثقافة

متحف رودان الباريسي يعيد فتح أبوابه

بعد ثلاث سنوات من أعمال التجديد، متحف رودان في باريس يعيد فتح ابوابه للزائرين ويحتضن بالمناسبة معرضا، يسلط الضوء على أهم الأعمال الفنية لهذا النحات الفرنسي الشهير.
كلفة أعمال التجديد بلغت حوالي ستة عشرمليون يورو، نصفها كان تمويلا ذاتيا من المتحف وذلك بفضل أنشطته الخاصة، مثلما ستوضحه لنا مديرته السيدة كاترين شوفيو.

تقول مديرة المتحف كاترين شوفيو:“نحن حالة خاصة بين المتاحف الفرنسية، فنحن نملك حقوق الفنان، ما يخول لنا إصدارنسخ من المنحوتات البرونزية الأصلية، التي تقتصرعلى اثنتي عشرة نسخة، حسب ما يمليه علينا القانون وهذا ما يمكننا من الحصول على أموال نخصصها لأعمال التجديد.”

المتحف خصص فضائين، يبرزان التقنيات التي اعتمدها رودان في أعماله والتي جعلت منه أحد رواد فن النحت في القرن التاسع عشر.
المعروضات تتمثل هنا في منحوتات غير مكتملة من أرجل ورؤوس، يعتمد أغلبها على صب النماذج بالجص.

تضيف مديرة المتحف:“رودان، كغيره من النحاتين منذ عصر النهضة، سيبدأ باستخدام الطين وصنع القالب، عملية الصب هي التي تؤرخ لعمل الفنان اليدوي.
هذه القوالب لم يقع حفظها من قبل، فقد تعرضت للتدمير إثر عملية الصب وما نراه الآن، نماذج من الجص وهي البصمة الوحيدة الباقية من أعمال الفنان”

متحف رودان الباريسي يضم أعمالا فنية خالدة لهذا الفنان العبقري مثل منحوتات” باب جهنم و“قبلة” و“بلزاك” و“الرجل الذي يمشي“، كما يضم بعض رسوماته ومخطوطاته.
المتحف يزوره سنويا حوالي سبعمائة ألف شخص.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم " آلف ذو ميوزيكال " يتحول إلى كوميديا موسيقية

ثقافة

فيلم " آلف ذو ميوزيكال " يتحول إلى كوميديا موسيقية