عاجل

تقرأ الآن:

رمزية باريس الثقافية و الرياضية و الحضارية جعلت التجاوب و التضامن يتجاوز الحدود


رياضة

رمزية باريس الثقافية و الرياضية و الحضارية جعلت التجاوب و التضامن يتجاوز الحدود

عالم الرياضة تأثر بأحداث باريس ، فقد تضامن جمهور التنس في نهائي “كأس الفيد” و التي جمعت بين جمهورية التشيك و روسيا، مع ضحايا هجمات باريس.
كذلك الأمر بالنسبة لبطولة “أن بي أي” في الولايات المتحدة أين وقف الجميع دقيقة صمت ترحماً على ضحايا الهجمات الدموية في باريس.

كأس أوروبا للرغبي أيضاً عرقت تضامناً في المقابلة التي جمعت بين تولوز و سراراسنس.
و في كرة القدم،بكت السماء على باريس في المقابلة الودية التي جمعت بين إيرلندا و بريطانيا ، دفيد بيكام شارك رفقة أبنائه الثلاثة في المقابلة الخيرية لصالح اليونيسف و قال:
“ لقد كانت باريس دائماً مكاناً خاصاً . الأمر محزن لما حدث بالامس ، فكأنما حدث في كل العالم. و لكن كما قلت مرة أخرى تعازينا للجميع هناك.”

مواقع التواصل الاجتماعي عرفت هبة تضامنية من جميع نجوم الرياضة كرونالدو و هاميلتون و يوسين بولت و جوركوف و سيرينا ويليامس ، و القائمة طويلة.
فريق كرة القدم للجيش الأمريكي رفع هو الآخر العلم الفرنسي قبل بداية اللعب لابراز التضامن بعد هجمات باريس.

الأمر لم يتوقف هنا بل إن النشيد الوطني الفرنسي كان حاضراً في مباريات الدوري الايطالي الدرجة “ ب” كإشارة للتضامن ضد الهجمات الدموية التي راح ضحيتها الأبرياء في العاصمة الفرنسية.