عاجل

تقرأ الآن:

السجادة الحمراء و ردود أفعال هوليود حول اعتداءات باريس الإرهابية


ثقافة

السجادة الحمراء و ردود أفعال هوليود حول اعتداءات باريس الإرهابية

لوس أنجلوس الرابع عشر من نوفمبر الحالى

ابتسامات خافتة، وبريق يغمره توتر، بدت كلها على وجوه الجميع في العشاء السنوي الشهير الخاص بتوزيع جوائز سينما هوليود، الذي أقيم في الرابع عشر من نوفمبر غداة الاعتداءات الإرهابية التي عرفتها باريس.
تلك هي ردود الفعل لبعض المشاهير.
يحدثنا المخرج سبايك لى معبرا عن رأية :
“ هذه المأسأة تمسنا جميعا و ليس لدي جواب لذلك و لكن قلبي ينفطرمن الأسى بشأن أسر الضحايا التي فقدت ذويها”
كما يحدثا المخرج دانى بويل
“ هذا اعتداء على التسامح والحريات فذا كنا تؤمن حقا بقيمنا و هذا ما نحن عليه فيجب علينا المشاركة الفعلية من أجل الرحمة و التسامح و الإيمان ، تلك القيم التي نؤمن بها حقا”
و يعبرلنا الممثل مارك روفالو قائلا
“ هذا يعيد إلى الأذهان ما حدث في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ولكن هذه المرة آمل أن نفهم مغزاها الحقيقي و أن نتفاعل و نتحد جميعا بدلا من أن نظل نتراقص بمفردنا مثل راعي البقر و أن نغفل عن هذا الأمر، و أن نعتقد أنه مشكلة يمكننا حلها بالعنف و عسكريا فقط”
و أضاف الممثل بيتر فوندا
“ أنا لا أعلم حقا ما يمكننا القيام به، أول رد فعل لي هو رد فعل عفوي و لست دائما على حق، فلقد فكرت فى قمع هذه الحفنة من الشرذمة و لكني، لا أدري حقا ما يجب القيام به، ثم إنني لا أريد أن أقول إنني ممثل لا يعنيني ما يجري، نحن جميعا معنيون بهذا الأمر”
و تقول الممثلة باتريسيا كلاركوس “ الشيء الأكثر أهمية هو أن نستمر فى العيش ، هذه ليلة مهمة جدا فأنا ممثلة و تعتبر هذه الليلة بالنسبة لي ليلة في غاية الأهمية علينا المواصلة في العمل فأنت صحفي و علينا القيام بواجبنا على أكمل وجه و على الشعب الفرنسي المضي قدما فيجب عليهم الكفاح و المواصلة فى طريق حياتهم”
وأضاف الممثل اران ميكلان
“ الإرهابيون يريدون عرقلة مسار الحياة الطبيعية و إذا كنا نريد أن نفعل شيئا حقا حيال ذلك فيجب أن نصر على أن نعيش حياتنا الطبيعية و أن نفعل ما علينا فعله بشكل يومي”
و أنهت المخرجة سارة جافرون “ إنها صدمة،بغض النظر عن مكان حدوث ما وقع،وهي أمر فظيع حقا،تدفعك للتفكير في كيفية الرد، أعتقد أنه يجب الاستمرار في إظهار أننا لم نهزم “
“و اختتمت رئيسة الأكاديمية حديثها قائلة اتصالنا مع رواد السينما الفرنسية قوي جدا،وخاصة مع موجات التأثير التي عبرت المحيط الأطلسي،منذ أن صنع الأخوان لوميار أول فيلم، كما أننا اجتمعنا هنا للاحتفال
ا بتاريخنا و من صنعوه، وإننا لنبكي من فقدوا أرواحهم

اختيار المحرر

المقال المقبل
مادونا تبكي ضحايا اعتداء باريس باستكهولم

ثقافة

مادونا تبكي ضحايا اعتداء باريس باستكهولم