عاجل

عاجل

تقرير خاص بيورونيوز عن منطقة مولنبيك في بروكسل - بلجيكا

منطقة مولنبيك في بروكسل مرة جديدة محط اهتمام دولي بعد المداهمات و الاعتقالات التي حصلت فيها جراء الاعتداءات الارهابية التي نفذت في باريس . مولنبيك

تقرأ الآن:

تقرير خاص بيورونيوز عن منطقة مولنبيك في بروكسل - بلجيكا

حجم النص Aa Aa

منطقة مولنبيك في بروكسل مرة جديدة محط اهتمام دولي بعد المداهمات و الاعتقالات التي حصلت فيها جراء الاعتداءات الارهابية التي نفذت في باريس . مولنبيك افقر حي في بروكسل منه سافر الى سوريا العديد من المتعصبين الشباب من اجل القتال. سيدة قاطنة في حي مولنبيك تشير الى استحالة معرفة كيفية تحول
البعض الى التعصب الديني: “ما حدث خطير جدا لا نرضى بما يجري هنا لا نلاحظ ماذا يفعل الناس نحن مصابون بصدمة و نتساءل ما الذي يجري هنا” . كما في كل اوروبا عند ظهر يوم الاثنين في ساحة مولنبيك احترمت دقيقة صمت حدادا على ضحايا الارهاب الذي ضرب باريس . تحدثت ليورونيوز رئيسة بلدية مولنبيك فرنسواز
شيبمانز فقالت:” طبيعية هي يوميات هذا الحي، بدت تمر دون صعوبات، و هذا ما جعلنا ننغش لأن أناسا عاشوا
على الهامش و تركناهم يعيشون على الهامش دون اي تساؤل” . عن حي مولنبيك و كيفية ايوائه للمتطرفين تحدث ليورونيوز أحمد الخنوس النائب الاول لرئيسة بلدية مولمبيك : “حي مولنبيك فقير و الايجارات ليست مرتفعة و
ياتي و يذهب الكثيرون و عندما تكون للفرد نوايا سيئة اول شيء يقوم به هو التستر خلف المجموعات الكبيرة”.
قرب مستوصف طبي في مولنبيك يشدد المواطنون على عدم اتهام كل سكان مولنبيك بالارهاب و قالت الطبية في المركز ياسمين بن حمُّو: “ نحن في وضع مقلق و ندين الاعمال الارهابية بكل شدة و سكان مولنبيك ليسوا مسؤولين عما حصل و لا يجب ان تنسب الأمور للدين فالدين لم يأمر أي انسان بقتل أخيه الانسان”.

في المقابلة التالية و حول موضوع الارهاب آريانا زغاموتا من يورونيوز قابلت كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب و سألته عن مولنبيك هل هي قاعدة خلفية للإرهاب الجهادي في اوروبا؟

كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب: لا ليست قاعدة الجهاديين في اوروبا. في كل القضايا التي ضربت فرنسا منذ عشرين عاما نجد علاقة ببروكسل و مولنبيك, عندما عملنا منذ عشرين عاما على قضايا منظمة المجموعة الاسلامية المسلحة التي فجرت قنابل في باريس وجدنا اثرا مولنبيك التي فيها مجموعات تربطها اللغة و هي قريبة من الحدود الفرنسية أي نوع من التداخل بين حركات اسلامية من جهتي الحدود الفرنسية البلجيكية.

آريانا زغاموتا من يورونيوز: في مكافحة الارهاب هل تشكل بروكسل مشكلة على المستوى الاوروبي ؟

كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب:هنالك وضع يصعب على الجميع حله. أكانوا فرنسيين ام بريطانيين او بلجيكيين. حصل تساهل كبير و لزمن طويل و من الصعب ان يجابه الارهاب الآن بوسائل عادية و قد اصبح ارهابا شاملا. منذ عشر سنوات كان في اوروبا بضع مئات من المناصرين للارهاب الذي يمارس باسم الإسلام. اليوم هنالك حولي السبعة آلاف اوروبي منخرطون في الجهاد مع منظمة الدولة الاسلامية أو يرغبون بهذا الجهاد. و من دون شك هنالك من عشرة الى خمسة عشر الف مناصر للارهابيين . التهديد صار بدرجات اكبر بكثير من الماضي.

آريانا زغاموتا من يورونيوز: وزير الداخلية البلجيكي يان يانبون اعلن عن ارادة بتنظيف مولمبيك ما المراد من كلامه؟

كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب: كلمة تنظيف ليست مناسبة. هنالك مشكلة محلية في مولنبيك لانها منطقة صعبة و السلطات المحلية هنالك و لاسباب انتخابية تركت الامور تتفاقم لدرجة فقدت السيطرة عليها. و قد فقدت الشرطة ارادة المنع و التفتيش و المراقبة . الوزير يانبون اتخذ عدة قرارات منذ بداية العام الحالي و كان من المفترض ان تطبقها الشرطة و لم يطبق احد شيئا. الآن وزير داخلية بلجيكا يرغب بتحمل المسؤولية و بفرض الشرطة في مولنبيك كي تتصرف كما في باقي المدن الاوروبية و البلجيكية.

آريانا زغاموتا من يورونيوز: ما هي برايكم التدابير الواجب اتخاذها لمواجهة الاعتداءات الارهابية في اوروبا ؟

كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب: المطلوب تدابير قوية و هي ستتخذ في فرنسا من ضمنها المراقبة و الاقامة الجبرية و اذا تفاقمت الامور أكثر يحصل الحجز الاداري بحق بعض الاشخاص قد يبلغون المئات . في بلجيكا الوضع القانوني مختلف فلن تحجز بلجيكا خمسماية شخص في وقت قريب. هذا مستحيل, لكن من الممكن ان يصوت في بلجيكا على قوانين تسمح بتجريم تلقائي للعائدين من سوريا و هذا التجريم غير موجود حاليا بسبب استحالة تحديد مكان و تاريخ الجرائم و ضد من ارتكبت.

آريانا زغاموتا من يورونيوز: هل من الممكن التوصل الى إنشاء جهاز مخابرات اوروبي مركزي موحد ؟

كلود مونيكيه الخبير في قضايا الارهاب: الاستخبارات عملية معقدة و ليست متبعة بالأساليب ذاتها في كل البلدان الاوروبية في البلدان الاسكندينافية مثلا أو هولندا و فرنسا و بريطانيا يختلف الاسلوب الاستخباراتي.
المخابرات الفرنسية و الانكليزية تنشط في الخارج بطرق غير مشروعة حتما و تسمح بالقيام بعمليات الدانماركيون و البلجيكيون و السويديون لا يقومون بهكذا اعمال و وسائلهم مختلفة و ليست لديهم الثقافة الاستخباراتية ذاتها و بصورة عامة لا يتبادلون الأسرار بل يحتفظون بها.