عاجل

تقرأ الآن:

الفيدرالي يقلق سوق النفط وهجمات باريس تضرب الأسواق العربية والعالمية


مال وأعمال

الفيدرالي يقلق سوق النفط وهجمات باريس تضرب الأسواق العربية والعالمية

في برنامج أعمال الشرق الاوسط في هذه الحلقة دالين حسن تسلط الضوء على التحركات الاخيرة للنفط والاسواق العالمية.
على خلفية ارقام اقتصادية عالمية متضاربة وعدم وضوح حول نوايا البنك الفيدرالي الاحتياطي تجاه سعر الفائدة، تستمر سوق النفط بالتخبط.
الأسبوع الماضي سجلت أسعار النفط أسوأ انخفاض اسبوعي لها منذ اذار/مارس الماضي.
كذلك أداء الأسواق في الشرق الاوسط ليس بأفضل حال، حيث افتتحت تداولات هذا الاسبوع على خسائر هامة متأثرة بهجمات باريس الدامية.
والسؤال المطروح الان ما هي الملاذات الامنة التي يمكن التي يمكن التوجه اليها في ظل حالة عدم الاستقرار في سوقي الأسهم والنفط ؟

الفيدرالي يتسبب بتخبط سوقي النفط والأسهم

موجة من الانخفاضات في أسعار النفط تصل به لتسجيل خسائر بلغت
8 % الأسبوع الماضي.
يوم الجمعة هبط خام غرب تكساس الى ما دون مستويا ت 40.74 دولار للبرميل وخام برنت وصل الى مستويات 44.47 دولار للبرميل.
وساهم في اخفاض أسعار النفط استمرار ارتفاع المخزونات الامريكية والتي سجلت ارتفاعاً على مدار سبعة اسابيع على التوالي، وهو الشيء الذي لم نشهد له مثيل منذ بداية العام الجاري.
كما هناك المزيد من علامات عدم الاستقرار والمزيد من علامات التباطؤ بما فيها الصين والتي تباطأ الناتج المحلي فيها الى ما دون مستويات 7%.
كما ان معدلات النمو في الربع الثالث في الاتحاد الاوروبي جاءت أقل من التوقعات وبواقع نمو 0.3% مع ان التوقعات كانت تشير الى نمو بواقع 0.4% على الاقل.
هذه العوامل تسببت بهبوط في سوق الاسهم العالمية ،وول ستريت انهت الاسبوع الماضي مع أكبر انخفاض لها منذ من أغسطس الماضي وسط قلق كبير حول توجهات البنك الفيدرالي الاحتياطي لرفع سعر الفائدة وكذلك تراجعت الأسهم الأوروبية بسبب عدم وضوح الرؤية حول سياسيات المركزي الاروبي أما بداية الاسبوع تعرضت الاسواق العاليمة لخسائر متأثرة بهجمات باريس .

في الشرق الاوسط يوم الاحد الماضي سجلت البورصة المصرية ادنى اغلاق ديسمبر 2013وأغلقت على انخفاض بلغ 4.18 %
وكذلك انخفض سوق دبي بواقع 3.59 % ، وسوق ابوظبي 2.04% ، كما هبط المؤشر العام السعودي إلى أدنى مستوياته في 35 شهرا يوم الأحد الماضي بنسبة 2.85 % مسجلا أدنى إقفال له منذ أول يناير كانون الثاني 2013 .
وتأتي هذه الانخفاضات في بداية الاسبوع على وقع هجوم دام في باريس لكنها ايضا استمرار لموجة انخفاضات سببتها حالة التخبط بأسعار النفط .

رأي من أبوظبي

دالين حسن يورونيوز:“لتسليط المزيد من الضوء على تطورات سوقي النفط والاسهم نتوجه بالسؤال لنور الدين الحموري كبير استراتيجي الاسواق في شركة اي دي اس سيكورتيز من ابوظبي.
الى اين تتجه اسعار النفط بعد الهبوط الحاد الأسبوع الماضي وما هي المستويات التي يجب النظر اليها؟ “

نور الدين الحموري:“على الرغم من الانخفاض الذي حصل خلال الاسبوع الماضي، لازالت الاسعار في ظل نفس النطاق منذ اغسطس الماضي الى الان ما بين مستويات 40 الى 45 دولار تقريباً.
الشيء الجيد في تداولات الاسبوع الماضي ان خام تكساس صمد فوق مستويات الـ40 دولار للبرميل، واغلق تداولات الاسبوع فوقها،
وخلال الساعات الاولى لتداولات الاسبوع شهدنا بعض الارتفاع بما يقارب 0.7% تقريباً، ليتداول خام تكساس فوق 41 دولار وبرنت قرب 45 دولار للبرميل.
مستوى الـ40 دولار يعتبر حاجز نفسي مهم، كسره نحو الاسفل قد يغزز المخاوف خلال الاسبوع الجاري والاسابيع المقبلة. لكن هنا يجب الاشارة الى شيء مهم جداً، السلع انخفضت منذ بداية العام حتى اليوم وذلك كله كان على اثر مخاوف رفع اسعار الفائدة الامريكية والتي تأجلت اكثر من مرة. السيناريو الحاصل الان في السلع والاسواق العالمية بشكل عام يشبه ما حدث ما بين يونيو وسبتمبر عندما كانت الاسواق تسعر رفع اسعار الفائدة وهو ما ادى الى انخفاض الاسواق والسلع وارتفاع الدولار. الآن الارقام الاقتصادية الامريكية لازالت سلبية ولازالت تشير الى مزيد من الضعف، لكن استمرار الفدرالي بالتلميح لرفع الفائدة هو الذي سيؤثر بشكل اكبر حتى اجتماعهم المقبل في ديسمبر.”

دالين حسن يورونيوز:“يستمر الفيدرالي بتأجيل رفع سعر الفائدة وتكثر التساؤلات هل الاقتصاد العالمي قادر على تحمل رفع اسعار الفائدة من الفدرالي الأمريكي؟”

نور الدين الحموري:“في بداية تداولات الاسبوع الجاري شهدنا اخبار واضحة بأن الاقتصاد الياباني قد عاد الى الركود رسمياً، انه الركود الرابع على التوالي خلال الخمس سنوات الماضية. نمو الاقتصاد الامريكي ايضاً لازال دون المستويات المستهدفة لدى الفدرالي الامريكي منذ العام 2009 وهو 2.5% والى الآن معدل النمو السنوي للاقتصاد الامريكي لازال قراءة 1.5%، هذا كله في ظل انخفاض معدلات الفائدة العامة منذ اكثر من سبع سنوات. السؤال المهم هنا هو، اذا الاقتصاد الامريكي غير قادر على تحقيق نسبة نمو بمعدل 2.5% في ظل انخفاض معدلات الفائدة، فكيف سينموا بأكثر من ذلك عند ارتفاع معدلات الفائدة في ظل عدم وجود مؤشرات للتضخم وفي ظل وجود مؤشرات الى المزيد من التباطؤ، فضلاً عن استمرار تباطؤ الاقتصاد العالمي سواء في اسيا او دول الاتحاد الاوروبي.”

دالين حسن يورونيوز:“في الشرق الاوسط لاحظنا مؤخرا انخفاضا بسوق الأسهم إضافة الى انخفاض أسعارالنفط، ما هي الملاذات الامنة التي يمكن ان يتجه اليها المستثمرون في الفترة الحالية ؟”

نور الدين الحموري:“الى الان لازالت الاسواق تفضل الدولار الامريكي والين الياباني بشكل اكبر، وهو الشيء الذي لاحظناه طوال العام الجاري، انخفاض اسواق الاسهم العربية يأتي على خلفية نتائج الشركات المتواضعة وايضاً استمرار تخبط اسعار النفط واخيراً الهجمات التي حصلت في فرنسا والتي اثرت على جميع الاسواق العالمية بما فيها العربية والتي كانت اول الاسواق تداولاً بعد الهجمات، لذلك، شهدنا تحركات واضحة نحو الدولار والين خلال الاسابيع الماضية بشكل كبير عبر منصاتنا وهو الشيء الذي قد يستمر خلال الفترة المقبلة.”

شاركونا بأرائكم ومقترحاتكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير من خلال هاشتاغ #buisnessmiddleeast

ALL VIEWS

نقرة للبحث