عاجل

تقرأ الآن:

عشرات عمليات الدهم في فرنسا بحثا عن ضالعين في هجمات باريس


فرنسا

عشرات عمليات الدهم في فرنسا بحثا عن ضالعين في هجمات باريس

استمرت مطاردة أحد المشتبهين بهم في هجمات باريس الدامية، التي قتل خلالها حوالي مائة وثلاثين شخصا في عمليات تفجيرية وإطلاق نار، استهدفت مطاعم وقاعة استعراضات وملعب كرة قدم في العاصمة

الشرطة الفرنسية قامت بمائة وثمانية وعشرين مداهمة ليلية عبر فرنسا، بحثا عن ضالعين في الهجوم والكشف عن شبكات نشطاء اسلامويين

وبحسب وزير الداخلية الفرنسي فإن الشرطة حققت تقدما سريعا بشأن التحقيقات، لكنه لم يدل بتفاصيل عن ذلك

وفي باريس عثرت الشرطة الفرنسية على سيارة في الدائرة الثامنة عشرة، يعتقد أن بعض المهاجمين استعملوها خلال تنقلاتهم، وهي ذات لوحة جولان بلجيكية

ويقول وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف: قامت خلايا من داخل حدودنا الوطنية وخارجها بالإعداد لهذه الهجمات بالتعاون مع أفراد ليسوا معروفين لدى مصالحنا. وحتى إذا كنا نعرف بعضهم كمتعاونين فرنسييين، فإنه لم تعرف عنهم مشاركات في أنشطة إرهابية، وإنما لأنهم كانوا يرتادون أماكن عبادة يشاع فيها الخطاب المتشدد

في هذا الحي من درانسي كان يعيش أحد المهاجمين في الاعتداءات، هو سامي عميمور

ويقول أحد أجوار عميمور: طرد من عمله، وجراء ذلك بدأ يرتاد المساجد أكثر فأكثر، وبعد ذلك ذهب إلى سوريا

وكانت قوات الأمن الفرنسية أجرت الليل السابق حملة شملت حوالي مائة وسبعين عملية، دهم أدت إلى إيقاف ثلاثة وعشرين شخصا وضبط أكثر من ثلاثين قطعة سلاح

إلى ذلك تم التعرف على هوية الشخص الذي أعلن مسؤولية تنظيم الدولة الاسلامية عن الهجمات، وهو فابيان كلان، فرنسي الجنسية من مدينة تولوز، يبلغ من العمر ستة وثلاثين سنة، وتعتقد السلطات أنه في سوريا حاليا