عاجل

تقرأ الآن:

استمرار الحياة العادية في باريس رغم الاعتداءات الأخيرة


فرنسا

استمرار الحياة العادية في باريس رغم الاعتداءات الأخيرة

كاميرا يورونيوز تجولت مساء الثلاثاء بأحد أحياء العاصمة الفرنسية باريس، ساحة “الباستيل” التي تعتبر رمزا للثورة الفرنسية لم تكن مكتظة كما تكون عليه العادة في نهاية الأسبوع، الأحداث الدموية الأخيرة لم تمنع بعض الباريسيين من الخروج والإقبال على المقاهي، لكن حسب مبعوثنا أعدادهم لم تكن كبيرة كالمعتاد، ولمن جاؤوا الأمر يحمل أكثر من دلالة.

هذا الرجل قال:“أنا أفكر في الاستمرار في حياة عادية، على كل حال أن أذهب إلى الحانة أولا الأمر غير مرهون بما سيفعله الارهابيون.” هذه المرأة صرّحت قائلة:“يجب أن نظهر أنّنا لن نغير من عاداتنا وأنّنا سنستمر في التثقّف والأخذ بما هو جميل في الحياة لأن الفنون والرقص جزء منه.”

في إحدى الحانات هكذا تابع بعضهم بث لحظات انطلاق المباراة الودية بين انجلترا وفرنسا بوامبلي.

من بينهم هذه السيدة التي قالت:“بكل صراحة أغني النشيد الوطني في كل مباريات المنتخب الفرنسي، لكن اليوم كان صداه مميزا بعد الأحداث التراجيدية التي عشناها، لذلك كنا بحاجة للشعور بالتحام كل الشعب الفرنسي وبحاجة أيضا للإحساس أنّنا محاطون.”

فابيان فارج، مبعوث يورنيوز، يقول:“رغم الضغط والمطر فإنّهم جاؤوا لتناول العشاء والاستمتاع في كل بهو من مقاهي باريس، جاؤوا لمتابعة مباراة كروية وغناء النشيد الوطني بالقلب والقول بأن فرنسا التي يحبونها هي تلك التي تحب الحياة إلى الأبد، جاؤوا من أجل الفوز بمباراة الحرية، حرية يريدون أن تكون في كل مكان هنا بفرنسا، في باريس والعالم بأسره.”