عاجل

التحقيقات في اعتداءات باريس متواصلة على قدم وساق للكشف عن هوية شخص تاسع أظهر تسجيل لشريط فيديو موثوق أنّه ساهم في هجمات المقاهي والمطاعم على متن سيارة سيات سوداء اللون والتي عثر عليها في ضواحي العاصمة الفرنسية.

البحث يجري عن صلاح عبد السلام الرجل الثامن في هذه الهجمات الدموية الذي غادر فرنسا نحو بلجيكا مباشرة بعد تنفيذ العمليات، إلى حد الآن المحقّقون توصلوا إلى تحديد هوية خمسة من الانتحاريين فيما يجري البحث عن هوية اثنين آخرين قاما بتفجير نفسيهما في ملعب ستاد دوفرانس.

كما أنّ الأمن الفرنسي توصل إلى تحديد مكان إقامة المجموعة الارهابية قبل العمليات وذلك بفندق في ألفورفيل ومنزل ببوبيني ضواحي باريس حيث تم العثور على هواتف نقالة وقطع من القماش أحيلت إلى خلية التحليل والتحري.

التحقيق مستمر لتحديد هوية انتحاريي ستاد دو فرانس حيث عثر بالقرب من جثة أحدهما على جواز سفر سوري يحمل اسم احمد المحمد، مصدر مقرب من التحقيق أوضح أنّ الاسم قد يكون لجندي من قوات الأسد قتل منذ أشهر في سوريا.

الشرطة الفرنسية تخوض حملة بحث واسعة النطاق لمعرفة صاحب الصورة التي يحملها الجواز كما تواصل عملية الكشف عن هوية الانتحاري الثالث الذي فجّر نفسه في ملعب ستاد دو فرانس.