عاجل

تقرأ الآن:

حصة " الزاوية" : عدد خاص باليورو2016 في فرنسا


the corner

حصة " الزاوية" : عدد خاص باليورو2016 في فرنسا

الصحفي : مرحباً و أهلا بكم في حصة “ الزاوية” ، المخصصة لمباريات كأس الاتحاد الاوروبي” يورو 2016” . هذه التظاهرة تأتي في وقت صعب و حساس. الذي يجعلها صعبة جداً ،هذه أوقات الوحدة و عدم الانهزام و الاعتزازبالبلدان. هذا الذي ما تمكنت كرة القدم من أن تقدمه لكل المناصرين في انحاء أوروبا.
هذه آخر المشاركات للاتحاق باليورو في فرنسا.

بهذه الهبة السوبرمانية عبر الفريق الايرلندي عن فرحته لتأهله لليورو2016.ايرلندا افتكت بطاقة التأهل على حساب البوسنة، و ذلك بعد فرض سيطرتها على المقابلة التي جمعت البلدين على أرضية ملعب أفيفا في دبلن ، و انتهت المباراة بهدفين نظيفين لصالح ايرلندا، الهدفين من تسجيل “جونتان وولتز” في الدقيقتين 40 و 70. و هذا بعد مقابلة الذهاب التي انتهب بالتعادل بهدف لمثله.

الأوكرانيون و رغم سيطرتهم إلا انهم أكتفوا بالتعادل امام سلوفينيا بهدف لمثله ، و لكن النتيجة كانت كافية لتأهلهم إلى اليورو 2016، بعد مباراة الذهاب التي انتهت بهدفين لصفر. و تتأهل أخيراً أوكرانيا بعد 18 عاماً من الاخفاق على مستوى التصفيات.

بعد 40 سنة من آخر تأهل للمرحلة النهائية في اليورو، المجر انتزعت تذكرة التأهل لليورو2016 ، و هذا بفضل الفوز الذي حققه المنتخب المجري على النرويجي بهدفين لهدف واحد في مقابلة الاياب ، بعد مقابلة الذهاب في أوسلو التي انتهب بهدف لصفرلصالح المجر. برند ستورك ، مدرب المجر يقول:
“ اليوم كما ترون ، المستوى كان رائعاً جداً ، و الذي رأيناه من فريقي، انهم صارعوا معاً. و لعبوا كرة القدم ، و يمكنهم أن يلعبوا. أعتقد أننا نستحق الذهاب إلى فرنسا أكثر من 100 في المئة.”.

المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش سجل هدفين في الدقيقتين 19 و 76 ، ليمنح بلاده السويد الفرصة للمشاركة في كأس الامم الاوروبية 2016 ، و ذلك في المقابلة التي جمعت السويد بالدنمارك و التي انتهت بالتعادل بهدفين لمثله في الاياب بعد مباراة الذهاب التي انتهت بفوز السويد بهدفين لهدف.

إيريك هامرن ، مدرب السويد يقول:
“ قلنا لبعضنا البعض قبل هذا اللقاء ، أنه إذا قام دفاعنا بأداء عمله ، سنفوز في هذه المقابلة. و بالنسبة لابراهيموفيتش ، يمكن أن أقول، حتى و إن لم يكن واحداً من العائلة فإنني أحبه.”

الصحفي :إذاً ، نعرف الآن المنتخبات ال24 المتأهلة لليورو في فرنسا، وذلك قبل قرعة البطولة والتي تجرى في العاصمة الفرنسية باريس في 12 كانون أول/ديسمبر المقبل.

القرعة النهاية لليورو 2016 ستجرى في باريس في 12 ديسمبر/ كانون الاول لاختيار ست مجموعات مشكلة من أربعة فرق لكل واحدة.
فرنسا البلد المضيف هي على رأس المجموعة الأولى و لن تشارك في القرعة.

المستوى الأول : إسبانيا و ألمانيا و انجلترا و البرتغال و بلجيكا.
المستوى الثاني: إيطاليا و روسيا و سويسراو النمسا و كرواتيا و أوكرانيا.
المستوى الثالث : جمهورية التشيك و السويد و بولندا و رومانيا و سلوفاكيا و المجر.
المستوى الرابع : تركيا و جمورية إيرلندا و اسلندا و الويلز و ألبانيا و ايرلندا الشمالية.

الصحفي : من صعد و نزل في رياضة كرة القدم هذا ما سنتكشفه في الركن التقليدي ، “إلى الأعلى و إلى الأسفل”
إلى الأعلى:
زلاتان ابراهيموفيتش هو اللاعب الاوروبي السادس الذي تخطى الستين هدفاً مع فريقه إذ سجل 62 هدفاً في 111 مقابلة ، بعد بوسكاس و كوسيس و كلوز و غيرد مولر و كيان .
إلى الأعلى:
اللاعب لازلو كلانهيسلر صاحب 21 عاماً الذي هو في بداياته مع منتخب المجر، سجل الهدف الوحيد ضد النرويج والذي سمح لفريقه بالتأهل إلى اليورو2016 بعد 40 عاماً من الغياب.

إلى الأسفل:
مورتن أوسلن قدم استقالته من تدريب الفريق الدنماركي ، بعد عدم تأهل بلاده لليورو 2016 إثر الهزيمة التي تكبدها أمام السويد. و يعتبر أوسلن،أطول مدرب في أوروبا فقد درب فريقه لـ15 عاماً ، و بقيت له مباراة واحدة و يتعادل مع محطم الرقم القياسي سيب هيربرغر.

إلى الأسفل:
الجمهور التركي لم يحترم دقيقة صمت ترحماً على ضحايا هجمات باريس في اللقاء الودي الذي جمع بين تركيا و اليونان و حضره رئيسا الوزراء في البلدين. ما عدا هذا ، اللقاء تم على أحسن ما يرام و انتهى بالتعادل السلبي.

الصحفي : و ننهي عددنا الخاص بفيديو من أشهر المقابلات الرمزية في السنوات الأخيرة. بعد اربعة أيام من الهجمات على باريس، الفريق الفرنسي لعب مع الفريق الانجليزي في ويمبلي مقابلة ودية. سبقه حفل تأبيني ترحماً على ضحايا الهجمات ، و كان التميز بانشاد النشيد الوطني الفرنسي “ لامارسييز” من جانب كل الحاضرين في الملعب..
نقول لكم إلى اللقاء إلى الاثنين المقبل. اعتنوا بانفسكم.

لحظات أخوية ، و تآزر كروي بعد المصاب الجلل الذي هز العاصمة الفرنسية باريس الجمعة. هجمات اهتز لها العالم أجمع ، و العالم الكروي لم يكن الاستثناء ، فالمقابلة الودية بين فرنسا و انجلترا على ملعب ومبلي الشهير في لندن ، و الذي تزين بألوان العلم الفرنسي، عرفت مراسيم تضامنية اهمها انشاد النشيد الفرنسي “ لامارسييز من قبل كل الحاضرين ، و كانت الصحافة المكتوبة في انجلترا قد نشرت كلمات النشيد الوطني الفرنسي ، فلتكن لغة المحبة و التضامن هي السائدة بعيداً عن التعصب و التباغض.