عاجل

تيليغرام تطبيق يجمع بين وسيلة التواصل الاجتماعي والرسائل الفورية الالكترونية. يصعب خرقه. دعته الصحافة الاميركية بالتطبيق المفضل لدى الجهاديين.
لان رسائله تبقى سرية وتدمر بعد ثوان ولا تترك اثراً لدى الخوادم كما لا يمكن اعادة بث مضمونها.

هذا التطبيق الذي اسسه بافيل دوروف عام 2013، اعلن انه حجب ثمانية وسبعين حساباً لمناصري التنظيم. وقال إنه لم يكن على علم بان قنواته العامة كان يستخدمها التنظيم لنشر دعايته.

فرانك ريجير محلل من نادي “فوضى الكومبيوتر” وهي مؤسسة تجمع العديد من قراصنة الانترنيت: “لدينا تشفير في كل مكان. في كل رسالة، واتس آب يمكن تشفيره، وكل الانظمة المصرفية. اما ان قلنا “علينا ان نكون قادرين على كسر هذا التشفير كمنظم للدولة“، حينها يمكن السماح باستغلال المواطنين وليس الارهابيين المجرمين لانهم يستخدمون تشفير لا يمكن كسره”.

طبقاً لمعهد ابحاث الاعلام في الشرق الاوسط فان هذا التطبيق يزداد انتشاراً بين الجماعات الجهادية، حيث انشأ تنظيما القاعدة وما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” العديد من القنوات عليه.