عاجل

تقرأ الآن:

تشخيصات حول تغير المناخ في عام 2015 ؟


الفضاء

تشخيصات حول تغير المناخ في عام 2015 ؟

على ارتفاع 3200 م بالقرب من النهر الجليدي لسلسلتين جبليتين في جبال الألب، الثلوج تغطي قمم سلسلة الجبال الرئيسية في أوروبا.
هنا يتم قياس وتسجيل تغير المناخ من قبل العلماء مثل جان بيير دوديو، يعمل في جامعة كرونوبل، يقول:
“هنا في جبال الألب، تغير المناخ أمر لا لبس فيه. هناك حقا انقسام مقارنة بالظروف التي استطعنا أن نلاحظها منذ حوالي 20 عاما. الأنهار الجليدية تفقد مساحة من سطحها وحجمها. لهذا، اننا بحاجة لمتابعتها عن كثب بالأقمار الصناعية التي تُكمل القياسات الأرضية، والتي
قد لا تكون دقيقة جداً “.

هذا العام، التركيز في الغلاف الجوي العالمي بثاني أكسيد الكربون، وهو الغاز الرئيسي المسؤول عن ذلك، بلغ 400 جزء في المليون، وهو أعلى مستوى له منذ حوالي ثلاثة ملايين سنة.

تشير البيانات إلى انخفاض في تساقط الثلوج في هذه المنطقة الجبلية، وارتفاع في درجات الحرارة في الصيف .فما الذي يحدث؟

جان بيير دوديو، يقول:” الأرض نظام مغلق، الماء لا يذهب إلى الفضاء. انه يبقى، لكنه يذهب إلى مكان آخر، وبطريقة أكثر كثافة بكثير، لهذا السبب، هناك فترات يكون فيها الطقس أكثر تطرفا. هناك اعاصير وعواصف في أجزاء من العالم كانت فيها هذه الظواهر أقل وليس كما يحدث اليوم “.

إطلاق الأقمار الصناعية مثل سونتونيل 1 لوكالة الفضاء الأوروبية ، وسابقاتها ERS وإنفيسات Envisat
المخصصة لمراقبة الأجزاء التي يمكن الوصول اليها.

الباحثون أمثال فاني برون يستخدمون البيانات البصرية والرادارية والقادمة من الأقمار الصناعية لدراسة آثار ارتفاع درجة حرارة الأرض على جبال الهيمالايا.

فاني برون، جيولوجية، LGGE CNRS-جامعة غرينوبل، تقول:“خلال العقد الماضي، الأنهار الجليدية
في جبال الهيمالايا، عموما، فقدت شيئاً من كثافتها. نرى أن مع هذه الأقمار الصناعية الجديدة لدينا قرار أكثر دقة بكثير حيث أننا لا نقيم كتلة الجليد فقط، بل ونرى أيضا، وبالتفصيل، المناطق الجليدية التي تصبح أرق والتي تصبح أكثف. وهذا مهم جدا بالنسبة لنا لأننا نستطيع أن نفهم العمليات التي تسبب هذا “.

هناك العشرات من سواتل رصد الأرض في المدار. انها تقيس مثلاً رطوبة التربة والآثار المترتبة على إزالة الغابات، وسمك الجليد والغازات في الغلاف الجوي، وملوحة المحيطات.

منذ العام 1993، كانت شاهداً على ارتفاع مستوى سطح البحر. ايقاع الارتفاع بطيء لكنه شديد: 3.3 مليمتراً سنويا.

في كوليور، جنوب فرنسا، التقينا بمتخصصة وباحثة بقياس الارتفاعات الفضائية، آني كازناف، LEGOS-CNES:” البحر مستمر في الارتفاع، لاحظنا هذا بانتظام بفضل بيانات الأقمار الصناعية. لذا تقديراتنا 3.03 ملم سنويا أكيدة جدا الآن.
في منطقة البحر الأبيض المتوسط، هنا في كوليور، الارتفاع يعد ارتفاعاً متوسطاً “.

هذا الارتفاع ياتي من 10٪ من المياه الجوفية المستخدمة في الري، و 30٪ من توسع البحر لأنه أكثر دفئا، و 60٪ يأتي من الأنهار الجليدية وذوبان الجليد القطبي. لكن 3.3 ملم سنوياً هو المتوسط. في بعض الأماكن، ارتفاع مستوى سطح البحر أعلى بكثير.

بفضل تقنيات الفضاء من الممكن تحليل مجموعة كبيرة من الظواهر التي تشير إلى تغير المناخ.
السؤال هو: اليوم، نعلم أن ظاهرة تغير المناخ هذه عالمية، ما الذي يجب القيام به؟

جان بيير دوديو، جامعة غرونوبل، يقول: “الآن، في عام 2015، اننا امام مسؤولياتنا. هذه المسؤوليات واضحة جدا. العلماء يبذلون قصارى جهدهم، وبصدق كبير للقيام بالتشخيص، كالأطباء بالقرب من سرير المريض.”

الباحثة آني كازناف، تقول: “جميع الملاحظات تشير إلى أن المناخ يتغير. السؤال المهم هو: هل هناك خشية من حدوث تغيير مفاجئ في العقود المقبلة؟ هنا، لا نستطيع الاجابة حقا؟”.

لما جان بيير دوديو فيقول: “ منذ فجر التاريخ كانت هناك تغيرات في المناخ قصيرة أو طويلة المدى.لكن المشكلة المقلقة الآن هي أن هذا يحدث خلال فترة قصيرة جدا، قياساً بمستوى حياة الانسان”. في عام 2015 حالة المناخ لكوكبنا الأرض واضحة: مزيد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، وارتفاع منسوب مياه البحار وذوبان الأنهار الجليدية. وعلى الانسان أن يعمل على الحد من هذه الظواهر.

اختيار المحرر

المقال المقبل

الفضاء

"جوس": لاكتشاف أقمار المشتري وأسرار الحياة عليها