عاجل

قال مصدر أمني فرنسي أن حسناء آيت بولحسن، لم تفجر نفسها كما اعتقد للوهلة الأولى ولكنها قضت خلال هجوم الشرطة على شقة سان دوني شمال باريس.

وبالإضافة إلى آيت بولحسن قتل في عملية سان دوني النوعية التي نفذتها قوات النخبة الفرنسية، العقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد ابا عود وشخص آخر لم يتم التأكد حتى الآن أن كان رجلا إم إمرأة .

ونفذت قوات الشرطة الفرنسية عملية المداهمة بناءا على معلومات استخباراتية مغربية دقيقة، يبدو أنها ساهمت في إرشاد المحققين الفرنسيين إلى مكان أبا عود.

لكن أحد منفذي هجمات باريس لا يزال حرا طليقا ما جعل الأنتربول يصدر في حقه مذكرة توقيف دولية ويصبح أول المطلوبين في أوروبا والعالم حاليا.

من جهة أخرى أعلنت نيابة باريس أن اثنين من الإنتحاريين الثلاثة الذين فجروا أنفسهم أمام ملعب فرنسا، عبرا اليونان بين صفوف اللاجئين الفارين من الحرب في سوريا.