مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فولكسفاغن لن تقتصد في تكاليف 2016 وستركز على التكنولوجيات المستقبلية


شركات

فولكسفاغن لن تقتصد في تكاليف 2016 وستركز على التكنولوجيات المستقبلية

ماتياس مولير الرئيس التنفيذي لعملاق صناعة السيارات الالمانية فولكسفاغن اعلن انه سيتم تخفيض استثمارات الشركة للعام 2016 لتصل الى 12 مليار يورو اي باقل بمليار يورو عن العام 2015. واضاف: “ما لن نقوم به بالتأكيد لن هو ان نقتصد في التكاليف في المستقبل. بل على العكس، سوف نركز في استثماراتنا
على التقنيات المستقبلية وإعادة توجيه نماذجنا“نا.”

فضيحة التلاعب بنتائج انبعاثات الغاز وثاني اوكسيد الكربون من محركات سيارات فولكسفاغن وغيرها كبورش واودي ستكلف المجموعة اكثر من اربعين مليار يورو
في مجال اصلاح السيارات اضافة الى الدعاوى والغرامات المالية.

ادام شيستر من مصرف ليودز يقول: من الواضح ان صناعة السيارات الالمانية هي صناعة ضخمة لالمانيا. إن مداخليها تشكل عشرين في المئة من مداخيل الصناعة الالمانية. اجمالي عدد عمالها هو ستمئة الف شخص. من بين سبعمئة وسبعين الف عامل في مجال صناعة السيارات في المانيا ثلثهم يعملون لدى فولكسفاغن”.

هذا وتقوم السلطات الاميركية بالتحقيق فيما اذا كانت الشركة الالمانية المصنعة للمعدات روبرت بوش مشاركة في عمليات الغش بنتائج انبعاثات الغاز الملوث.

فبوش مصنعة لمعدات واجهزة هامة لمحركات الديزيل الموضوعة في ستة انواع سيارات فولكسفاغن ونوع اودي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

شركات

شركة إيزيس فارما تقرر تغيير اسمها بسبب داعش