عاجل

بدأت قرارات اجتماع بروكسل الاستثنائي لوزراء داخلية الإتحاد الأوربي تدخل حيز التنفيذ،ومن بين هذه القرارات تشديد الرقابة على الحدود الخارجية للإتحاد الأوربي، والدول التي تشكل معبرا للألاف من اللاجئيين والمهاجرين، على غرار الحدود بين رومانيا والمجر حيث يتم تفتيش كل السيارات والشاحنات المتوجهة ووثائق كل ركابها. سيدة رومانية:” نرحب بهذا الاجراء، مع الاخذ بعين الاعتبار الاوضاع الحالية بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس، يجب أن نتحلى بالصبر.” تشديد الرقابة على الحدود الاوربية ستعطل إن لم تقضي على أمل الالاف من اللاجئين من الذين يحاولون عبور الحدود بين اليونان ومقدونيا ، مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين أعربت عن قلقها البالغ من هذه القيود الجديدة المفروضة على اللاجئين القادمين من اليونان عن طريق البلقان في اتجاهي الغرب و الشمال من أوربا . و يقول هذاالشاب النيبالي :” أنا لا أردي العودة إلى بلادي، لا أملك منزلا أذهب إليه في النيبال أريد الذهاب إلى أوربا ، أريد أن أغير مستقبلي و أريد أن أعيش حياتي بهذه الطريقة .”
لا جئون و مهاجرون تقطعت بهم السبل على الحدود وزادت من معاناتهم الاجراءات الجديدة التي تسعى من خلالها أوربا تأمين حدودها وبلدانها،
أوضاع حذرت منها مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي اعتبرت أن التدابير الجديدة عند المعابر الحدودية ستخلق توترا وتترك تأثير تراكميا و تضع الالاف من اللاجئين في طي النسيان .