عاجل

تقرأ الآن:

موسكو تردُّ على اسقاط طائرتها باتخاذ تدابير اقتصادية ضد تركيا


تركيا

موسكو تردُّ على اسقاط طائرتها باتخاذ تدابير اقتصادية ضد تركيا

نفت روسيا الخميس المزاعم التركية بعدم علمِها بأن الطائرة التي تم إسقاطها تعود إلى روسيا، مشيرة إلى أنه تم إبلاغ الولايات المتحدة حليفة أنقرة بمهمة طائرتها في وقت سابق.

بالتوازي أعلن الكرملين نيتَه فرض عقوبات على تركيا وقطع العلاقات الاقتصادية معها.

يقول رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيدف: “هذه الملفات (التي تعمل عليها الحكومة) ستفرض قيوداً وحظراً على المنشآت التركية في روسيا، وعلى المنتجات المستوردة، وعلى الأعمال والخدمات التي تنفذها الشركات التركية، وستفرض تدابير تقييدية أخرى.”

من المتوقع أن تتم صياغة التدابير خلال اليومين القادمين وستشمل تجميد مشاريع استثمارية مشتركة وتقييد الواردات الغذائية من تركيا.

الرئيس التركي وصف التصريحات الروسية “بالعاطفية” داعياً إلى الجلوس والتحدث “للتغلب على الأخطاء من الجانبين”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان : “عند هذه النقطة يوجد بعض التهديدات بإمكانية وقف المشاريع المشتركة، وقطع العلاقات! هل هذا النهج يليق بالسياسيين ليتخذوا مواقف بهذا الشكل؟”

إسقاط تركيا للطائرة الروسية سوخوي 24 عند الحدود مع سوريا تسبب بأزمة سياسية تعتبر الأسوأ منذ تكثيف روسيا لتواجدها العسكري على الأراضي السورية.

روسيا الغاضبة اتهمت تركيا بأن لها صلات مع تنظيم مايسمى بـ“الدولة الإسلامية” وبشراء النفط منه. بينما دافعت تركيا بحزم عن التزامها في محاربة التنظيم المتشدد، نافية الادعاءات التي نسبت لها بالاستفادة من النفط الذي يستخرجه التنظيم.