عاجل

بعد أن ألغت باريس مسيرة للمناخ، تتجه الأنظار نحو لندن، حيث يستعد ناشطون بالعاصمة البريطانية،للقيام بمسيرة شعبية يوم الأحد،من أجل المناخ والعدالة والعمل، وتتزامن المسيرة مع مؤتمر باريس للمناخ والذي يعقد يوم الإثنين بلوبورجيه،،والذي يحضره ما لا يقل 147 رئيس دولة وحكومة والتقى مراسلنا بلندن لناشطين من منظمات المجتمع المدني.
ويقول نيل ثورنس،
“ستكون المسيرة متميزة جدا، لأنها ستبعث برسالة إلى السياسيين مفادها أن الناس يريدون التحرك،وبعد باريس، يريدون التأكد من أن الوعود المقطوعة ستتحقق.وذلك من شأنه أن يكون ضروريا لنا لأنه سيمكننا من المضي قدما.باريس ليست نهاية المطاف،بل لا تعدو أن تكون خطوة للقيام بتحرك أكثر إيجابية”
ويصر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على أن الاتفاق الذي يتم التوصل إليه في مؤتمر باريس للمناخ يجب أن يكون ملزما قانونا.
سوزان جيفري، رئيسة الحملة ضد تغير المناخ
“عندما يلتقي القادة والسياسيون، أعتقد أنه سيكون مهما أن نخرج إلى الشارع،فمن المهم جدا أن يطمئوننا على أنهم لا يفكرون في اتخاذ قرارات وراء الأبواب الموصدة،وخاصة أن المظاهرات قد أصبحت محظورة في باريس الآن،فهم يعتقدون ربما أنهم سيتجنبون اتخاذ هكذا قرار.نريد التأكد من أنهم لن يضعوا مصالح شركات النفط،قبل الكوكب وصالح سكان المعمورة”
في ظل حالة الطوارىء التي تشهدها فرنسا،يبدو أن الناشطين بالجارة بريطانيا،يريدون أن تكون أعداد المحتجين كبيرة، خلال المسيرة، على ما أفاد مراسلنا.
ويقول مراسل يورونيوز في لندن،علي خيرادبير: “في ظل غياب الاحتجاجات في باريس يبدو أن أهل لندن،يريدون تعويض ذلك عبر تنظيم تجمع بأكبر حجم،ويأمل هؤلاء الناشطون أن تكون المسيرة من أجل المناخ،والعدالة والعمل أكبر تظاهرة من أجل المناخ،والتي لم تنظم من ذي قبل في المملكة المتحدة”