عاجل

في محطة تعد الأكثر خطورة في جولته الإفريقية، وصل البابا فرنسيس إلى عاصمة إفريقيا الوسطى بانغي، التي وضعت تحت حماية قوات دولية، إذ لا يزال البلد يشهد أعمال عنف دينية بين مسيحيين ومسلمين

وفي ضواحي مطار العاصمة الذي هبطت فيها طائرة الحبر الأعظم استقر عشرات آلاف المهجرين والنازحين هربا من أعمال العنف، وبحثا عن الحماية تحت راية قوات الأمم المتحدة والجنود الفرنسيين

البابا زار مخيم اللاجئين وضمن البرنامج زيارة جيب بي كاي خمسة المسلم، كما أنه سيزرو مسجدا يوم الإثنين، ضمن جولته الإفريقية التي بدأها بزيارة أوغندا وكينيا

وكان البابا وجه رسالة إلى شعب إفريقيا الوسطى، أكد من خلالها نيته المساهمة في مستقبل أكثر هدوءا لإفريقيا الوسطى