عاجل

على جزيرة ليسبوس اليونانية، تنتظر سوزا سوهار المجرية وهي تحتضن ابنتها أن يجمعها اللقاء بصديقها السوري، الذي يحاول العبور الى الجزيرة اليونانية قادما من تركيا مع باقي اللاجئين

تنتظر سوزا صديقها منذ يوم الجمعة، عندما حاول العبور أول مرة، لكنه لو يوفق

وتقول سوزا سوهار: لقد حاول الليلة قبل الماضية المجيء ولكن الزورق غاص في الماء، بعد ذلك كانت هناك دورية للشرطة تراقب المنطقة، وقد أخذ عناصرها صدريات النجاة والزوارق، وبعدها لم يتوقف عن الاتصال ليلا ونهارا

لكن في المحاولة الثانية نجح سامر الخالد الصيدلاني من حلب في بلوغ شواطئ ليسبوس، وكان اللقاء

لم يكن وصول سامر سهلا، فقد كانت تعوق رحلته سوء الأحوال الجوية والاعتراضات المتكررة للشرطة التركية، والآن ترسم ملامح حياة جديدة أمامه

ويقول سامر: ليست لي أي خطة الآن، أردت أن أكون هنا، وقد كنت في الطرف الآخر وكانت هي تنتظرني هنا. كنت وعدتها أنني سأراها في الجانب الآخر، وها نحن نرى بعضنا البعض

تمثل تركيا بالنسبة للشاب السوري مكانا جيدا للعيش، ولكن يصعب عليه البقاء هناك دون الحصول على رخصة للعمل

في الأثناء أوقفت الشرطة التركية أكثر من ألف مهاجر، كانوا ينوون الابحار سرا من السواحل الغابية لبحر إيجه باتجاه اليونان، وذلك بعد ساعات من توصل أنقرة إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، للحد من تدفق المهاجرين نحو أوروبا