مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

واشنطن تعترف بنصيبها في تلويث الكوكب وتريد فعلَ شيء مَا لتداركه


فرنسا

واشنطن تعترف بنصيبها في تلويث الكوكب وتريد فعلَ شيء مَا لتداركه

الولايات المتحدة الأمريكية تقر بنصيبها من المسؤولية في التلوث البيئي كثاني أكبر ملوث لكوكب الأرض وتُعبِّر عن استعدادها للإسهام في تدارك الوضع موضحة على لسان الرئيس باراك حسين أوباما في قمة باريس حول التغيرات المناخية بأن مساعي تقليص الاحتباس الحراري لا يجب أن تقوض النمو الاقتصادي.

الرئيس الأمريكي قال:

“لقد جئت إلى هنا كقائد لثاني أكبر اقتصاد عالمي وكثاني أكبر ملوث لأقول إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تكتفي بالاعتراف بدورنا في خلق هذه المشكلة بل نحن نتحمل مسؤوليتنا بالقيام بشيء مَا بهذا الشأن”.

وأضاف أوباما في قاعة قمة باريس حول التغيرات المناخية في ضاحية لُوبُورْجِيه، شمال العاصمة الفرنسية، قائلا:

“لقد كسرنا المبررات القديمة التي تُبقي على الجمود. لقد برهنَّا بأن النمو الاقتصادي القوي والبيئة النقية لن يكونا مستقبلا نقيضيْن متصارعيْن وبإمكانهما التعايش، وهذا ما يجب أن يدفعنا إلى التفاؤل”.

الرئيس أوباما ونظيرُه الصيني شي جين بينغ اللذان يتحدثان باسم الاقتصادين الأكثر تلويثا لكوكب الأرض متفقان مبدئيا على ضرورة التعاون وبذل المزيد من الجهود خلال قمة باريس من أجل التوصل إلى اتفاق في “مستوى الرهانات” البيئية، على حد تعبير أوباما.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

جمهورية افريقيا الوسطى

البابا فرنسيس يدعو المسلمين والمسيحيين إلى التآخي