عاجل

عاجل

واشنطن تعترف بنصيبها في تلويث الكوكب وتريد فعلَ شيء مَا لتداركه

لولايات المتحدة الأمريكية تقر بنصيبها من المسؤولية في التلوث البيئي كثاني أكبر ملوث لكوكب الأرض وتُعبِّر عن استعدادها للإسهام في تدارك الوضع على لسان الرئيس باراك حسين أوباما في قمة باريس حول التغيرات

تقرأ الآن:

واشنطن تعترف بنصيبها في تلويث الكوكب وتريد فعلَ شيء مَا لتداركه

حجم النص Aa Aa

الولايات المتحدة الأمريكية تقر بنصيبها من المسؤولية في التلوث البيئي كثاني أكبر ملوث لكوكب الأرض وتُعبِّر عن استعدادها للإسهام في تدارك الوضع موضحة على لسان الرئيس باراك حسين أوباما في قمة باريس حول التغيرات المناخية بأن مساعي تقليص الاحتباس الحراري لا يجب أن تقوض النمو الاقتصادي.

الرئيس الأمريكي قال:

“لقد جئت إلى هنا كقائد لثاني أكبر اقتصاد عالمي وكثاني أكبر ملوث لأقول إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تكتفي بالاعتراف بدورنا في خلق هذه المشكلة بل نحن نتحمل مسؤوليتنا بالقيام بشيء مَا بهذا الشأن”.

وأضاف أوباما في قاعة قمة باريس حول التغيرات المناخية في ضاحية لُوبُورْجِيه، شمال العاصمة الفرنسية، قائلا:

“لقد كسرنا المبررات القديمة التي تُبقي على الجمود. لقد برهنَّا بأن النمو الاقتصادي القوي والبيئة النقية لن يكونا مستقبلا نقيضيْن متصارعيْن وبإمكانهما التعايش، وهذا ما يجب أن يدفعنا إلى التفاؤل”.

الرئيس أوباما ونظيرُه الصيني شي جين بينغ اللذان يتحدثان باسم الاقتصادين الأكثر تلويثا لكوكب الأرض متفقان مبدئيا على ضرورة التعاون وبذل المزيد من الجهود خلال قمة باريس من أجل التوصل إلى اتفاق في “مستوى الرهانات” البيئية، على حد تعبير أوباما.