عاجل

معدل البطالة لمنطقة اليورو تراجع للشهر الثاني على التوالي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي ليصل إلى عشرة فاصل سبعة بالمئة وهو أدنى مستوى يسجله منذ بداية العام 2012، مقارنة بنحو عشرة فاصل ثمانية بالمئة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

هذه البيانات تظهر استمرار تحسن مستوى البطالة بشكل عام لأعلى مستوياتها منذ شهر أكتوبر من العام 2013 عندما لامست مستوى 12.2 بالمئة حينها، ورغم أن نسبة البطالة مرتفعة مقارنة بين 2001 إلى 2009، إلا أننا نرى تواصل الانخفاض التدريجي في البطالة الأوروبية.

وفي أكبر اقتصاد في القارة العجوز تراجع معدل البطالة بشكل غير متوقع إلى ستة فاصل ثلاثة بالمئة في شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي مسجلا أدنى مستوى له منذ إعادة توحيد ألمانيا في العام 1990.

فرانك جيرجين وايز رئيس مكتب العمل الإتحادي الألماني:“ارتفعت نسبة العمالة كذلك إلى حد كبير. الشركات قامت بتوظيف موظفين جدد مرة أخرى. وبالتالي فإن سوق العمل قامت بعمل جيد مجددا، وهي على استعداد لمواجهة التحديات المقبلة.”

الاتحاد الأوروبي سبق وأعلن خلال الشهر الماضي توفير أكثر من مئة ألف فرصة عمل خاصة بالمتدربين، ووظائف للمبتدئين بحلول العام 2017، من أجل الحد من البطالة المتزايدة في صفوف الشباب داخل دول الاتحاد.