مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

اجتماع البنك المركزي الاوروبي: سيناريوهات عدة وشبح التكهنات يحوم حول اليورو


Business Middle East

اجتماع البنك المركزي الاوروبي: سيناريوهات عدة وشبح التكهنات يحوم حول اليورو

ALL VIEWS

نقرة للبحث

في حلقة هذا الأسبوع من برنامج اعمال الشرق الاوسط دالين حسن تسلط الضوء على سيناريوهات اجتماع البنك المركزي الأوربي المقبل.
تتوجه الأنظار هذا الأسبوع نحو واحدٍ من أهم الاجتماعاتِ للبنك المركزي الأوروبي والذي من المتوقع ان يعدلَ فيه رئيس البنك ماريو دراغي السياسيةَ النقدية لمنطقةِ اليورو.
كثرةُ التكهناتِ حولَ السيناريوهات المتوقعة لقرار البنك، القتْ بظلالها على اليورو،ففي تداولات الاسبوع الماضي انخفضَ اليورو لادنى مستوىً له مقابل الدولار منذ سبعة اشهر.

تكهنات البنك المركزي الاوربي تلقي بظلالها على اليورو

لمح البنك المركزي الأوروبي ولمرات عدة عن استعداده لاتخاذ خطوات هامة وسريعة اذا اقتضت الحاجة من اجل زيادة معدل التضخم في منطقة اليورو.
في الثالث من ديسمبر، البنك المركزي الأوروبي يعقد اجتماعا لتعديل سياسته النقدية، ومعظم التوقعات تشير الى تعديل ببرنامج التيسير الكمي.

رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أقر أن تحقيق المعدل المستهدف للتضخم ب 2٪ قد يستغرق وقتا طويلا ولكنه دافع في نوفمبر الماضي عن برنامج التيسير الكمي الأوروبي، قائلا انه اسقط تكاليف الاقتراض بالنسبة للشركات في منطقة اليورو. حالة عدم اليقين بشأن اجتماع البنك المركزي الأوروبي أدت الى انخفاض قيمة اليورو خلال الشهر الماضي مقابل معظم العملات الرئيسية:

ومن المقرر خلال الاجتماع ان يعلن البنك المركزي الاوربي عن توقعات التضخم، وفقا لبعض المسؤولين، الظروف الاقتصادية قد ساءت منذ نشر اخر تقديرات لمعدلات التضخم في أيلول/ سبتمبر الماضي.

رأي من أبوظبي
دالين حسن يورونيوز:“لنقاش السيناريوهات المتوقعة لاجتماع البنك المركزي الأوروبي نتوجه بالسؤال لكبير استراتيجي الأسواق في أي دي اس سيكوريتز، نور الدين الحموري
مجموعة من السيناريوهات المتوقعة لقرار البنك المركزي الأوربي، هل يمكن ان تحدثنا عنها ؟
نور الدين الحموري: “نعم هناك العديد من السيناريوهات لهذا القرار، الاول هو أن يقوم البنك المركزي الاوروبي بخفض اسعار الفائدة على الودائع بواقع 10 نقاط اساس لتصبح سالب -0.3%.
اما السيناريو الثاني، فقد يلجأ البنك المركزي الى توسيع برنامج التيسير الكمي الحالي والذي هو بواقع 60 مليار يورو شهرياً، ليصبح 70 او حتى 80 مليار يورو شهريا.
اما السيناريو الثالث، فقد يعلن البنك المركزي الاوروبي عن تمديد فترة شراء الاصول او ما يعرف بالتيسير الكمي الى ما بعد سبتمبر 2016 والذي من المفترض ان ينتهي عنده التيسير الكمي، حيث قد يصبح تاريخ انتهاء البرنامج مثلا حتى ديسمبر من العام 2016 او حتى مارس 2017، بمعنى ان يتم تمديد البرنامج ما بين ثلاث او ستة اشهر دون ان يتم اضافة المزيد من التيسير الكمي الشهري.
آخر السيناريوهات هي ان لا يقوم البنك المركزي الاوروبي بعمل أي شيء في هذا الاجتماع قبيل اجتماعات الفدرالي الامريكي، وان ينتظر ما الذي سيفعله الفدرالي، حيث في ما لو رفع الفدرالي الفائدة بالفعل، فقد لا يكون هناك ضرورة للمركزي الاوروبي ان يتدخل، لأن اليورو سيبقى تحت الضغط وهو ما يريده البنك المركزي الاوروبي حالياً.”

دالين حسن يورونيوز:“نعم نور، مؤخرا يقبع اليورو تحت الضغط، ما اثر كل من هذه السيناريوهات على توجهات اليورو؟”

نور الدين الحموري: “في ما لو خفض البنك المركزي اسعار الفائدة على الودائع، فهذا بالتأكيد سيبقي اليورو تحت الضغط، لكن هذا لا يعني ايضاً ان يصل اليورو الى مستوى التعادل مع الدولار، قد نصل الى قربها.
اما في ما لو قام البنك المركزي برفع برنامج التيسير الكمي فهذا ايضاً، سيعد اشارة سلبية جديدة لليورو، وقد نصل الى مستوى التعادل مع الدولار بشكل سريع وخلال ايام بسيطة.
اما عملية تمديد فترة التيسير الكمي، فهذا لن يكون سلبي بشكل كبير، لانه لا توجد اموال جديدة من المركزي الاوروبي، ومن الممكن ان نشهد استقراراً في اليورو نوعاً ما.
واخيراً، في ما لو ابقى البنك المركزي الاوروبي على السياسة الحالية دون تغير، فهذا ايضاً، سيدعم اليورو قليلاً وقد نشهد استقراراً حتى قرار البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي.”

  • دالين حسن يورونيوز*:“من خلال مراقبتك المستمرة لسياسيات البنوك المركزية، ما هي توقعاتك لقرار البنك المركزي الاوروبي؟”

نور الدين الحموري: “من الصعب جداً الجزم في الوقت الحالي خصوصاُ في ظل قرب اجتماع المركزي الاوروبي من اجتماع الفدرالي الامريكي.
كما انه وبالنظر الى تاريخ المركزي الاوروبي، فلم يقم ابداً بالتدخل في السابق في ظل تحسن ارقام مؤشرات مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية وقطاع الخدمات، وهو الشيء الذي شهدناه الاسبوع الماضي حيث اظهرت هذه الارقام تحسناً واضحاً لم نشهده منذ اكثر من عام. لكن نرجح ان يقوم البنك المركزي بتمديد فترة التيسير الكمي مبدئياً ونضع احتمال بسيط بأن يتم خفض اسعار الفائدة على الودائع بواقع 10 نقاط .”

  • دالين حسن يورونيوز*:“بالانتقال للحديث عن الشرق الأوسط، ما الأثر على الأسواق العربية وحركة تداول العملات في المنطقة بحال تمديد فترة التيسير الكمي في أوروبا؟”

نور الدين الحموري: “كما شهدا خلال الفترة الماضية، ففي كل مرة يقوم احد البنوك المركزية العالمية بمزيد من اجراءات التحفيز، يعود ذلك ايجاباً على الاسواق العربية في ظل استمرار سياسات التحفيز والاقراض الرخيص، لذلك من الممكن ان نشهد الاسواق العربية في المنطقة الخضراء من جديد، لكن يبقى تأثير اسعار النفط حالياً هو المحرك الاكبر في ظل انتظار اجتماعات اوبك. اما عن اليورو، فلا زلنا نشهد العديد من عملائنا يفضلون بيع اليورو مع كل ارتفاع مؤقت وهذه الاستراتيجية لطالما نجحت طوال تداولات العام الجاري في الشرق الاوسط والعالم.”
شاركونا بأرائكم ومقتلرحاتكم عبر فيس بوك وتوتير من خلال هاشتاغ #businessmiddleeast

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

Business Middle East

بعد غرق اليابان في الانكماش...هل مازال الين الملاذ الآمن ؟