مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

منظمة العمل الدولية: مزيد من التدابير لحماية حقوق العمالة المنزلية


انسايدر

منظمة العمل الدولية: مزيد من التدابير لحماية حقوق العمالة المنزلية

أغلب عمال المنازل هم من النساء. التدبير المنزلي ورعاية الأطفال وغيرها من المهام في منازل أرباب عملهم. في العديد من الدول، العُمالة المنزلية طبقا لمصطلحات منظمة العمل الدولية – في كثير من الأحيان يتم استغلالها. السياسييون في انحاء العالم لم يعملوا على تغيير الوضع.
لكن منذ أن اعتمدت منظمة العمل الدولية اتفاقية العمال المنزليين في العام 2011، الأمور تغيرت كثيراً.

ايطاليا هي أول دولة من بين الدول القليلة التي صادقت على الاتفاقية وقامت بتشكيل منظمات للتفاوض الجماعي.
التقينا بسارة غوميز، ممثلة نقابة العاملات المنزليات FILCAMS في روما. شعارها هو: القوة بالاتحاد.

“سارة غوميز، تقول:” التقيت بعمال حين حصلوا على بطاقة عضوية النقابة، بكوا، لأنهم شعروا أنهم معترف بهم كعمال، وهذا يمنحهم القوة”.

حاليا النقابة تواصل الكفاح لمد عمال المنازل بتدابير حماية مساوية للعمال في إيطاليا. خلافا لهم، لا يحق لهم أكثر من خمسة عشر يوما إجازة مرضية على الرغم من أن عملهم مرهق في بعض الأحيان.

بعض العاملات تمكن من الحصول على اعانات البطالة بفضل النقابة.

الآن، يجب العمل أيضا على ما يتعلق باستحقاقات العجز.
منذ وصولها من غواتيمالا قبل 17 عاما، ايفلين فيلالتا تعمل للدكتور كارلو. اليوم أنها تعاني من قدمها، بدعم من النقابة، تكافح لاحالتها على التقاعد المبكر قبل انهاء الخدمة لأسباب طبية.

ايفلين فيلالتا، تقول: “أنا نشيطة جدا، وأحب الذهاب إلى العمل ليس لكسب المال فقط، بل لأنني أحب العمل حقاً. منذ أن أعلمني الأطباء أن مرضي قد يؤدي بي إلى
اعاقة أخطر، أشعر كما لو أن حياتي توقفت “.

إيطاليا هي واحدة من الدول القليلة التي فيها جمعية من أرباب العمل المنزلي.

نقابة دومينا تساعد العائلات على انجاز المعاملات: كالتوظيف وصياغة العقود والتاكد من القيام بجميع المساهمات الصحيحة.
هذا يبسط الأمور بالنسبة للعائلات التي توظف العاملين، ويعني أيضا اتفاق الجانبين على الشروط والأحكام.

ماسيمو دي لوكا، مستشار قانوني في نقابة دومينا، يقول: “حالياً، أكبر عمل بالنسبة لنقابة دومينا هو خلق ثقافة للعمل المنزلي في إيطاليا. ايطاليا كانت أول بلد أوربي وقع على اتفاقية منظمة العمل الدولية. هذا كان ممكنا بفضل عملنا مع النقابات العمالية. هذا كان ممكنا لأن إيطاليا عملت لسنوات في مجال العمل المنزلي من أجل تحويله إلى نشاط يليق بالعامل وبأسعار معقولة بالنسبة لصاحب العمل “.

وفقاً لمنظمة العمل الدولية في جنيف، هناك حد أدنى لأجور العمال المنزليين في 60 بلد فقط.
لكن في بعض الدول، هذه الأجور هي أقل من التي يحصل عليها العمال الآخرين.

في فرنسا وإيطاليا والنمسا وبلجيكا وهنا في جنيف، تم وضع نظام خدمة الصكوك. انها خدمة تضمن للعمال استحقاقات الضمان الاجتماعي.
في العام الماضي، في سويسرا، أربعة وأربعين مليون فرنكاً سويسرياً، صُرح بها لصناديق التأمين الاجتماعي بهذه الطريقة.

آن بابل، رئيسة جهاز خدمة صكوك العمال المنزليين، تقول:” منفعة العاملين هي في الحصول على امتيازات اجتماعية مهما كان بلدهم الأصلي، في سويسرا، الشخص يحصل على منافع الاجتماعية، أي انه يحصل على تأمين للشيخوخة وتأمين للورثة. له حق في المنافع الاجتماعية كالتعويضات العائلية، وبدل الأمومة والبطالة، باستثناء الأشخاص الذين هم في وضع غير قانوني. بالطبع كلا، لكن الأمومة والتأمين ضد الحوادث موجودة في حزمة صكوك الخدمة. “ اليوم، في سويسرا، ثلث أرباب العمل الذين يوظفون العمال المنزليين يستخدمون هذه الخدمة، آن بابل، تؤكد أن الوضع بدأ يتحسن:“أعتقد أن عددا من أرباب العمل يرغبون بتطبيق القانون، لتوفير المنافع الاجتماعية. وهذا هو دور الصكوك. انها ستضمن بعض الشفافية في علاقات العمل: علينا التوضح باسم الحقوق والواجبات وغيرها. اننا سنبحث كثيراً فيما يتعلق بهذه الصكوك، لربما انها العقوبة الوحيدة. لا توجد امتيازات لارباب العمل الذين لا يحترمون الحد الأدنى للأجور القانونية. “

في هونغ كونغ. توظيف العمال المنزليين، واقع آخر، في السنوات الأخيرة، بعض العاملات تعرضن لنوع من العبودية الجديدة. قصص المعاملة السيئة احتلت عناوين الصحف.
في مركز أسسته الحكومة، هناك دورات تدريبية للعاملات المنزليات في هونغ كونغ.
بعد التخرج بالامكان التقديم على الوظائف من خلال المركز وباجر لائق.

المدربة ماري وونغ، تقول:” في هونغ كونغ ، هناك الكثير من الناس الذين يوظفون عمالاً في منازلهم، انهم يريدون أن يكونوا قادرين على رعاية المواليد الجدد والرضع، والمسنين أيضا. وهذا يتطلب الكثير من الرعاية والاهتمام، فعدم الحذر قد يتسبب بالكثير من الحوادث “.

فيونا ليونج كانت تعمل في أحد المصارف. تأمل أن تكون هذه الدورة بداية لمهنة جديدة بالنسبة لها، تقول: “بعد هذه الدورة في المركز، حين أحصل على شيء من الخبرة، سأجد وظيفة للعمل في رعاية الأطفال حديثي الولادة. في هونغ كونغ هذه المهنة لها مستقبل أفضل، لذا أتمنى ممارستها على المدى الطويل “.

لكن هذا البرنامج متاح للعمال المحليين فقط.
المهاجرون يعملون في ظروف شديدة القسوة، واحياناً، لا خيار لهم باستثناء العيش في منزل صاحب العمل. وهذا قد يؤدي إلى انتهاكات كبيرة.

شيلا استرادا، تقول: “حين يعودون إلى المنزل، يريدون أن نفتح لهم الباب، وإذا ارادوا فنجان شاي أو أي شيء آخر، فانهم يطرقون بابنا ويطلبون منا اعداد ما يريدون.
اننا نعمل 24 ساعة.”

العديد من العاملات المنزليات المهاجرات في هونغ كونغ يجتمعن هنا خلال يوم الاستراحة الاسبوعية .
سوء المعاملة هو الموضوع الرئيسي: احياناً لا بد لهن من النوم في المطبخ وتناول القليل جدا من الطعام.

العاملة المنزلية الفلبينية ديانا جوانيو، تقول: “التنظيف وغسل السيارة، والتسوق، والطبخ، والغسيل، والكي، أنا من يقوم بكل هذا، أعمل لمدة ثماني عشرة ساعة في اليوم. أعد لهم الوجبات الغذائية الثلاث. انهم لا يتركون المنزل، وعليَ أن أتحلى بالصبر معهم “.

بينما تلجأ العاملات إلى مواجهة العزلة معاً، جهود المنظمات غير الحكومية ومنظمة العمل الدولية تتواصل للإسهام في تطبيق القوانين الحالية في هونغ كونغ.

اختيار المحرر

المقال المقبل

انسايدر

بلجيكا: تساؤلات حول الأرهاب الذي ينطلق منها؟