عاجل

تقرأ الآن:

بوتين يتوجه إلى السلطة في تركيا بالتهديد والوعيد


العالم

بوتين يتوجه إلى السلطة في تركيا بالتهديد والوعيد

خطاب بنبرة التهديد والوعيد،وجهه الرئيس الروسي فلادمير بوتين إلى “السلطة في تركيا“، متهما إياها بالغدر والخيانة وأسوأ الأعمال ،جاء ذلك خلال خطابه السنوي أمام البرلمانيين والحكومة وحكام مناطق روسية.وفرضت تركيا سلسلة عقوبات اقتصادية ضد تركيا استهدفت خصوصا قطاع الزراعة والأشغال العامة والطاقة والسياحة ردا على إسقاط الطيران التركي مقاتلتها فوق الحدود السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين . “كل دولة متحضرة ملزمة بالمساهمة في إلحاق الهزيمة بالإرهاب، وبإثبات تضامنها، ليس قولا فحسب، بل وفعلا”. وأوضح أن ذلك يعني عدم تقديم أي ملاذ للإرهابيين وتجنب الكيل بمكيالين، وتفادي إقامة اتصالات بأي تنظيمات إرهابية والمراهنة عليها لتحقيق أهداف ما، وعدم عقد أي صفقات تجارية مع تلك التنظيمات.

هذا وانتقلت روسيا إلى مهاجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إطار الأزمة المستمرة بين البلدين، باتهامه مباشرة بالاستفادة مع أسرته من تهريب النفط الذي يمثل أهم مصادر تمويل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.وذهب بوتين ابعد من ذلك فاعتبر أن قرار الطيران التركي إسقاط طائرة السوخوي-24 الروسية “اتخذ لحماية الطرق التي ينقل عبرها النفط الى الأراضي التركية. حتى الأن رفض المسؤولون الروس الكبار إجراء اي اتصال مع نظرائهم الأتراك. ورفض بوتين الرد على المكالمات الهاتفية للرئيس التركي كما حرص على عدم التقائه أثناء مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في باريس.
وتابع بوتين أنه لا يعرف لماذا أقدمت أنقرة على إسقاط القاذفة الروسية، قائلا :
لن ننسى أبدا هؤلاء الذين أطلقوا النار على طيارينا، هؤلاء من يحاولون اعتماد النفاق لتبرير أعمالهم والتغطية على الجرائم الإرهابية، الله ربما وحده فقط يعلم لماذا فعلوا ذلك. وعلى ما يبدو فإن الله قرر معاقبة الزمرة الحاكمة في تركيا، حارما إياها من التفكير العقلاني والمنطق”..
لكن في الوقت نفسه أكد بوتين أن لروسيا أصدقاء موثوقين كثيرين في تركيا يجب أن يعلموا أن موسكو لا تطرح علامة المساواة بينهم وبين السلطة التركية الحاكمة التي تتحمل مسؤولية مباشرة عن مقتل العسكريين الروسيين في سوريا.
وقال بوتين :
“ لكن إذا كان هناك من يعتقد أنه يمكنه بعد ارتكاب جريمة حربية غادرة وقتل عسكريين روس الإفلات من أي عقاب باستثناء حظر توريد الطماطم أو فرض قيود ما في مجال البناء، فإنه مخطئ كثيرا .إننا سنذكرهم مرارا بما ارتكبوه، فسيندمون كثيرا عليه مرة بعد مرة. إننا نعرف ما علينا أن نفعل”.
من جانبه ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بما وصفها أنها اتهامات “غير أخلاقية” وجهتها روسيا إلى أفراد من عائلته قالت إنهم يستفيدون من أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية بتهريب النفط من سوريا، متهما موسكو بالتورط في هذه التجارة. قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان” إنه يملك “إثباتات” على تورط روسيا في تجارة النفط مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا”.