عاجل

داعش يذبح رجلا مدعيا أنه جاسوس روسي

نفى الرئيس الشيشاني رمضان قادروف أي صلة بين المواطن الروسي محمد خاسييف الذي قتل على يد إرهابي داعشي في سوريا وبين المخابرات الروسية، لكنه لم يستبعد

تقرأ الآن:

داعش يذبح رجلا مدعيا أنه جاسوس روسي

حجم النص Aa Aa

نفى الرئيس الشيشاني رمضان قادروف أي صلة بين المواطن الروسي محمد خاسييف الذي قتل على يد إرهابي داعشي في سوريا وبين المخابرات الروسية، لكنه لم يستبعد تورط “CIA” في هذه الجريمة. وكتب الرئيس الشيشاني الجمعة 4 ديسمبر/كانون الأول في حسابه على موقع “انستغرام” الإلكتروني: “جاء اغتيال محمد خاسييف في سياق حملة دعائية لعصابة إبليس ورعاتها في هيئات الاستخبارات الغربية. وعلى الأرجح تم تضليله وجره إلى صفوف “داعش” عن طريق الخداع”.
ولم يستبعد قادروف تورط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA” في اغتيال المواطن الروسي. وتابع: “ذكرت مصادر مطلعة لها صلات بـ“داعش” أن الاستخبارات تسلم قيادة التنظيم معلومات (بحجة أنها “تسربت”) حول أشخاص يعتقد أنهم ربما كُلفوا من قبل استخباراتنا (الروسية) لتنفيذ مهمات معينة. وربما وجد هؤلاء محمد شخصية مناسبة ليلعب دور “الجاسوس الروسي”.
كما قال قادروف أنه تم التعرف على الإرهابي الذي نفذ إعدام خاسييف، وكشف أن القاتل شاب من أصول روسية ومن سكان مدينة نويابرسك في دائرة يامالو نينيتسك ذات الحكم الذاتي
وبشأن محمد خاسييف، قال الرئيس الشيشاني أنه كان يسمى حتى عام 2012 “يفغيني يودين“، لكنه غير اسمه ليتناسب مع اسم أمه بالتبني الشيشانية.
وفي وقت سابق توعد الرئيس الشيشاني بالثأر لإعدام خاسييف على يد تنظيم “داعش” في سوريا.
وقال: “إن من ذبح مواطننا ويهدد أمن دولتنا، لن يعيش طويلا، سنرسلهم إلى جهنم، ونعطيهم تذكرة باتجاه واحد”.
وكان التنظيم الإرهابي قد نشر في الإنترنت تسجيل فيديو يظهر فيه إعدام مواطن روسي من الشيشان بعد “اعترافه أمام الكاميرا بالعمل لصالح المخابرات الروسية”.
بدورها ذكرت وسائل إعلام روسية أن الإرهابي الذي اغتال خاسييف تم التعرف عليه واتضح أنه أناتولي زيمليانكا البالغ من العمر 28 عاما، وهو مطلوب لدى العدالة في روسيا.

https://arabic.rt.com/news/802659-%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%81-%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%B4%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4/

مقطع فيديو نشره تنظيم داعش على الإنترنت

قال موقع سايت الذي يرصد الحركات الإسلامية المتشددة إن مقطع فيديو نشره تنظيم داعش على الإنترنت يوم الأربعاء يظهر ما يبدو أنه ذبح رجل قال التنظيم إنه جاسوس روسي عناصره وكان في سوريا والعراق منذ العام الماضي.ويظهر في الفيديو الرجل جالسا وهو يرتدي بزة برتقالية ويشرح تفاصيل تجنيده من قبل أجهزة المخابرات الروسية. ثم في مكان آخر في العراء يظهر عنصر في التنظيم وهو يذبح الرجل ويقطع رأسه وتحدث المقاتل بالروسية مهددا روسيا والرئيس فلاديمير بوتين بهجمات. ويبدو أن هذا أول ادعاء للتنظيم المتشدد بأنه يحتجز الأسير الروسي. ولم تعلن موسكو أن أحدا من مواطنيها محتجز لدى الدولة الإسلامية. كما لم يتسن التأكد من صحة الفيديو.وقال موقع سايت إن الفيديو من محافظة الرقة المعقل الرئيسي للتنظيم في شمال سوريا. ورفض جهاز الأمن الروسي (إف.إس.بي) التعقيب. كما لم يرد تعقيب فوري من وزارة الخارجية الروسية. http://www.ara.shafaaq.com/42371

*فحوى الاعتراف *

عرض الفيديو تصريحات لذلك الشخص قبل إعدامه يقول فيها إنه دخل “الدولة الإسلامية باسم هارون، وجئت إلى أرض الخلافة بأمر من المخابرات الروسية“، وأضاف: “أريد أن أعترف بأهدافي الحقيقية في أرض الخلافة“، وتابع أن المخابرات الروسية طلبت منه الانضمام لداعش ومعرفة الأشخاص الذين يريدون العودة إلى القوقاز لقتال الروس وخطط التنظيم لمهاجمة روسيا.وظهر في الفيديو شخص آخر يتحدث الروسية ويمسك بسكين وأمامه من قال التنظيم إنه “جاسوس روسي” قبل إعدامه، إذ قال: “اسمع يا بوتين الكلب واستمعوا يا أتباعه.. لقد قصفنا نظام الأسد قبل مجيئكم ثم قصفتنا أمريكا وحلفائها الجبناء.. واليوم تقصفون أنتم وما زادنا ذلك إلا يقينا وثباتا”.وأضاف: “يا كفار الروس، لقد تمنينا لقاءكم وبحثنا عن السبل إليكم لكنكم جئتم إلينا بأنفسكم.. الدم بالدم والهدم بالهدم.. ويا شعب روسيا أنتم الآن تساقون إلى هزيمة جديدة.. يا شعب الروس لن تجدوا الأمن في بيوتكم.. سنقتل أبناءكم لكل ولد قتلتموه هنا وسنهدم بيوتكم لكل بيت هدمتموه هنا”.وتابع: “يا أمهات الروس، امسكن أبنائكن وإلا سيكون مصيرهم مصير هذا“، ثم قام بذبح الشخص الذي يجلس أمامه.
http://arabic.cnn.com/middleeast/2015/12/02/isis-russian-beheading-claim

“ديلي ميل” تكشف النقاب عن هوية الجاسوس الروسي

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، النقاب عن هوية الجاسوس الروسي الذي ذبحه تنظيم “داعش” الإرهابي، مشيرة إلى أنه “يتيم” تم تجنيده من قبل المخابرات الروسية لزرعه في سوريا بين عناصر التنظيم الإرهابي، عقب القبض عليه وبحوزته مخدرات. وأشارت الصحيفة إلى أن أسير “داعش“، اعترف في مقطع الفيديو، أنه تم تجنيده من قبل المخابرات، حيث كان يعمل بسرية لدى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، مضيفة أن التنظيم الإرهابي نفذ حكم الإعدام عليه، وتعهد بشن هجمات دموية في موسكو. وأكدت الصحيفة أن ذبيحة “داعش” يُدعى، ماغومد خاسيف، يتيم ولد في منطقة “تشيليابينسك” بجبال الأورال الروسية، مضيفة أنه عندما كان بعمر التاسعة، تبنته إحدى العائلات الشيشانية، وفي العام التالي أصبح مسلما، ودرس القانون في كلية بالعاصمة، مايكوب.
وتابعت الصحيفة أنه في فبراير من العام الماضي، تم إلقاء القبض عليه، لحيازته حبوبا مخدرة، كما أنه كان على صلة بتجار المخدرات، لذا توصل إلى صفقة مع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، لتجنب العقوبات القانونية.
وأوضحت الصحيفة أن خاسيف، تم إرساله إلى سوريا عبر تركيا، للانضمام إلى التنظيم الإرهابي، وتمرير المعلومات إلى المخابرات الروسية، مشيرة إلى أن الجاسوس قال في الفيديو: إنه اتصل بجهاز الأمن خمس مرات وكشف لهم معلومات عن 6 أعضاء دواعش.
ويذكر أن تنظيم “داعش” الإرهابي، نشر مقطع فيديو يُظهر إقامة الحد على الجاسوس الروسي وقطع رقبته، كما أنه هدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بالقتل والمزيد من الهجمات الدامية.

http://alwafd.org/%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%80%D9%8A/975546-%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-%D8%AF%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%85%D9%8A%D9%84-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D8%B0%D8%A8%D9%8A%D8%AD-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4