عاجل

مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة بدأ بالتحقيق في حادث إطلاق النار في سان برناردينو، الذي أدى إلى مقتل واحد وعشرين شخصا وجرح أربعة عشر آخرين هذا الأسبوع، ونفذ الهجوم الزوجان سيد فاروق وتاشفين مالك

ولئن يقول مكتب التحقيقات إن معلوت تنقصه بشأن انتماء الزوجين إلى منظمة متشددة، فإن صحيفة إعلامية نقلت عن مصدرها أن الزوج كانت له صلة بمجموعتين مقاتلتين على الأقل خارج الولايات المتحدة، بمن فيها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا

ويقول المحقق الفدرالي ديف بوديتش: اعتمادا على معلومات اليوم والوقائع التي نعرفها، فإننا نحقق بشأن تلك الأعمال الفظيعة باعتبارها أعمالا إرهابية

وبسبب هذا الهجوم الدامي يخشى المسلمون الأمريكيون من أن تشوه عقيدتهم، كما يخشون من انتشار ظاهرة رهاب الإسلام

ويقول مدير المسجد صالح كوندوكار الذي أصيبت زوجته بجروح خلال إطلاق النار: بالنسبة إلي هذه مجرد جريمة ولا أرى لها علاقة بالعقيدة، فقتل أرواح بريئة عمل إرهابي وجريمة ضد الانسانية ولا مكان لذلك في عقيدتنا

وإذا تأكدت فرضية العمل الإرهابي في حادث يوم الأربعاء الدامي، فإنه سيكون الهجوم الأعنف على التراب الأمريكي منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر الفين وواحد